الرئيسة الأخبار دروس وعبر مُستفادة: كيف تحولت أوبر من مُجرد مُقدم لخدمات النقل الى منصة متكاملة للخدمات القائمة على المكان!

Warning: A non-numeric value encountered in /home/imtech49/public_html/sb/wp-content/themes/newstube/functions.php on line 1718

دروس وعبر مُستفادة: كيف تحولت أوبر من مُجرد مُقدم لخدمات النقل الى منصة متكاملة للخدمات القائمة على المكان!

26
0

لم يكن أكثر المُتفائلين يتوقع في عام ٢٠١١ عندما أطلق “جاريت كامب” و “ترافيس كالانيك” تطبيق “أوبر – Uber” للمرة الأولى في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية أن ينجح هذا التطبيق الناشئ للهواتف المحمولة في أن يُزعزع عرش سيارات التاكسي ووسائل المواصلات التقليدية التي لطالما عملت في هذا المجال لعقود طويلة من الزمن دون مُنافس. لم تكن الفكرة بحد ذاتها منطقية خاصة في تلك الأسواق التي لطالما شكل الأمن أحد المخاوف المُلحة بها، وفي ظل تهديد حقيقي لخدمات التاكسي، الليموزين وتأجير السيارات والتي تلعب دورا إقتصاديا هاما.

ولكن خلافا لكافة الشكوك، نجحت “أوبر” في أن تتوسع وتنتشر لتصل الى أسواق ٦٦ دولة، وتعمل في أكثر من ٥٠٧ مدينة حول العالم، بما في ذلك مُدن كانت تستعصي على خدمات النقل التقليدية، وتحقق أرباحا سنوية بلغت ١,٥ مليار دولار أمريكي. ولكن ليس هذا ما نحن بصدد الحديث عنه فقط، فما أجده مُثيرا للإهتمام بدرجة أكبر هو كيف نجحت تلك الشركة في أن تصنع لنفسها من سوق يبدو محدودا في مجاله سوقا آخر مُتسع يُمكن الإستفادة منه تجاريا بآلاف الطُرُق والشراكات المُختلفة.

كشفت “أوبر” الأسبوع الماضي، وتحديدا في الثاني من شهر نوفمبر الجاري عن تحديث هو الأكبر من نوعه للتطبيق الخاص بها مُنذ تحديثه في عام ٢٠١٢, وتُكمل “أوبر” من خلال التحديث الجديد الإنتقال من مُجرد تطبيق لطلب توصيلة من مكان الى مكان الى تطبيق ذكي مُتكامل يسعى الى تقديم خدمات مُتكاملة تعتمد على مكان تواجد المُستخدم، والمكان الذي ينوي الذهاب إليه.

سيُظهر التحديث الجديد، الذي يُنتظر أن تُصبح كافة مزاياه مُتوفرة بنهاية العام الجاري، للمُستخدم تقييم المكان الترفيهي أو المطعم الذي يتجه إليه بسيارة “أوبر” وآراء مُستخدمين آخرين فيه من خلال شراكة مع Yelp، كمان سيقوم بتحليل مكان تواجد المُستخدم الحالي وسلوكه السابق في التطبيق ليقترح عليه المكان الذي يُريد الذهاب إليه الآن قبل أن يقوم بإختياره، كأن يقترح على الشخص الذي قام للتو بمُغادرة مكان عمله أن ينقله الى منزله مُباشرة بناءا على سلوكه السابق.

(26)

الجود ولد التقي شخص بسيط يتمنى أن يساهم تنمية العالم الثالث عن طريق التكنولوجيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *