الرئيسة المغرب الصالون الدولي لتكنولوجيا المعلومات 2016: دورة أولى جد مميزة

الصالون الدولي لتكنولوجيا المعلومات 2016: دورة أولى جد مميزة

31
0

انتظم الصالون الدولي لتكنولوجيا المعلومات AITEX AFRICA IT EXPO من 21 إلى 24 سبتمبر الماضي في الدار البيضاء بالمغرب تحت رعاية الفدرالية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الأوفشورينغ APEBI. و انتظمت خلال هذه الفترة التي امتدت 4 أيام العديد من ورشات العمل، المناقشات، الحوارات، و المؤتمرات التي تمحورت حول موضوع رئيسي واحد و هو “التحول الرقمي، دافع للتنمية “.

هذه الدورة الأولى من الصالون تركت انطباعا جيدا للغاية سواء لدى منظمي الصالون أو لدى الحاضرين من المشغلين و المديرين سواء على المستوى الوطني أو العالمي الذين آمنوا بجدوى هذا الملتقى و كانوا جزءا من الحضور الذي أثنى على هذه الدورة الأولى التي اتسمت بالتميز.

الدورة الثانية من هذا الصالون يتوقع أن تقام أيام 26، 27، و 28 سبتمبر من سنة 2017.

السيدة سلوى كركري بلكزيز، رئيسة الفدرالية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الأوفشورينغ في أول تصريح لها بعد انتهاء الدورة الأولى من صالون AITEX قالت: ” نحن ممتنون و سعداء جدا بدعم صاحب الجلالة الملك محمد السادس لنا في هذه الدورة الأولى من الصالون و مساندته لنا و إيمانه بمشروعنا.”

افتتاح ناجح تميز بحضور قوي للسلطات المغربية، الإيفوارية، و السنغالية

AITEX AFRICA IT EXPO افتتح أبوابه بنجاح يوم الأربعاء 21 سبتمبر و ترأس حفل الإفتتاح مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، السيد Koné Lacina مستشار الرئيس SE Alassane D. Ouattara في جمهورية الكوت ديفوار، السيد André APETE مدير ديوان وزير الاقتصاد الرقمي و البريد و في حضور العديد من الشخصيات الهامة و المسؤولين و المشغلين على المستوى المحلي و العالمي مثل السيدة زهرة  معفيري المديرة العامة ل Maroc Export، السيد عزيز علامي قورافتي المدير العام ل Ofec، السيد  Antoine Ngomرئيس جمعية OPTIC السنغالية، السيد محمد حوراني رئيس مدير عام HPS و مدير سابق في CGEM، السيد أحمد راهو رئيس مدير عام لبنك CIH، السيد كامل بن جلون رئيس مدير عام CBI و مؤسس الفدرالية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الأوفشورينغ APEBI.

الوزير مولاي حفيظ العلمي أشاد بهذا الملتقى السنوي الذي تم إنشاؤه الذي و بحسب السيدة سلوى كركري بلكزيز ” يتميز بتنظيمه في فترة استثنائية فهو من جهة أتى في فترة انتعاش ديناميكي انخرطت فيها المغرب و بعض البلدان الإفريقية الأخرى منذ سنوات قليلة، و من جهة أخرى فهو انتظم في فترة تحتاج فيها بلداننا لاستكمال عملية التحول الرقمي الذي نعيشه. ” الوزير مولاي حفيظ العلمي أكد في هذه المناسبة من جهته على رغبة المغرب الملحة في إرساء شراكات في مجال الاتصال الرقمي مع العلم أن هذه الدورة الأولى من الصالون تم افتتاحها على شرف دولتي السنغال و الكوت ديفوار تحت عنوان “الشراكة و فرص التنمية”.

و بهذه المناسبة دعا الوزير مولاي حفيظ العلمي الدول الإفريقية لتعزيز التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات و الاتصال الرقمي قائلا : ” إن تعزيز الشراكة من شأنه أن يساعد البلدان الإفريقية في تخطي التخلف الذي تعيشه هذه البلدان في مجال التحول الرقمي.” كما أكد على رغبة المغرب في تعزيز تعاونياتها مع البلدان الإفريقية في مجال الرقمية كجزء من الخطة الإستراتيجية للمغرب الرقمية 2020.

و في نفس السياق صرحت السيدة سلوى كركري بلكزيز : ” هذا الملتقى يوفر فرصة لتعزيز التعاون و تبادل الخبرات لدى صناع القرار. فمن خلال هذا الملتقى يمكن تحقيق الاستفادة و تقليل الهوة بين المؤسسات المبتدئة في مجال التكنولوجيا الرقمية في القارة الإفريقية بالمقارنة مع البلدان المسيطرة و الرائدة في هذا المجال. ”

150 عارض، 20 ورشة عمل، 10 ندوات علمية، 1000 مشروع تعاون و الدار البيضاء تصبح مركزا جديدا للاقتصاد الرقمي

AITEX AFRICA IT EXPO هي أول ورشة عمل تعنى بالابتكار التكنولوجي في إفريقيا، و أهم الخدمات الرقمية الجديدة الموجهة للمواطنين. و قد ضم هذا الصالون المتميز و الفريد من نوعه حوالي 50 عارض بين محلي و دولي، 200 صانع قرار من 12 بلد إفريقي و الشرق الأوسط و أوروبا. ينتمي العارضون الذين شاركوا في الصالون للعديد من المجالات التابعة لمجال التكنولوجيا الرقمية. نذكر من بين المؤسسات المعروفة المشاركة M2M, S2M, HPS, CBI, Data Protect, CAP DC, OMPIC, CISCO, ALIATIV, FED GIAC. هذه المؤسسات حصلت على أجنحة بارزة في الصالون امتدت على مساحة تقارب 5000 متر مربع إلى جانب أجنحة بعض المؤسسات الحكومية التابعة لجامعة الحسن الثاني، أجنحة للبلدان المستضافة و للشركات الناشئة مثل Jobi.ma, Yogosha, Kaliapp, Smart Media تحت رعاية Maroc Numeric Cluster.

تحت شعار “التحول الرقمي رافعة للتنمية في إفريقيا”، تم التركيز في هذا الصالون على موضوع التحول الرقمي في إفريقيا. و كانت هذه مناسبة للتأكيد على أهمية الفرص التي تتيحها التكنولوجيا الرقمية للتطور و دعم الاقتصاد و خاصة اللحاق بالدول المتقدمة الرائدة و المسيرة للاقتصاد العالمي.

كما صرحت السيدة سلوى كركري بلكزيز قائلة ” التحول الرقمي هو الحل الأنسب لدعم الاقتصاد و رفع التنمية في البلدان النامية. و على البلدان الإفريقية أن تستغل هذه الفرصة للحد من تأخرها و اللحاق بركب الحضارة مثلما هو الحال في الدول المتقدمة.”

المختصون و الخبراء في مجال التكنولوجيا الرقمية تناولوا خلال هذا الملتقى العديد من جوانب التحول الرقمي بدءا من الإنشاء و وصولا لنجاح المؤسسات الرقمية و مرورا بالحكومة الالكترونية و بجميع النظم المبتكرة. كما تم في خضم هذا الملتقى إمضاء العديد من اتفاقيات الشراكة بين مشغلين من المغرب، الكوت ديفوار، و السنغال.

أضواء على إستراتيجية المغرب الرقمية 2020

هذه الإستراتيجية الجديدة ستمكن المغرب من تنشيط قطاع التكنولوجيا الرقمية و تحسين ترتيبها في مؤشر الجاهزية الشبكية. المغرب الرقمية 2020 ستكون بمثابة بوابة حقيقية للتحول الرقمي في البلد. و قد شكل صالون APEBI فرصة للتفكير و وضع آليات مناسبة لتعزيز هذه الثورة الرقمية في المغرب و كذلك لتضافر جهود جميع صناع القرار و أصحاب المصلحة الوطنية و لتشجيع جميع الأفكار المبتكرة للوصول إلى هذا الهدف الموحد و تحقيقه.

بوابة مفتوحة بين القطاع المهني و الأكاديمي

هذه الدورة الأولى تم اختتامها يوم السبت 24 سبتمبر و قد تم تخصيص يوم الاختتام للقطاع الأكاديمي. السيدة سلوى كركري بلزيز صرحت خلال كلمتها: ” إن تحدي التحول الرقمي يرتكز بالأساس على الموارد البشرية و القدرات العقلية و بالتالي على التكوين. التكوين الأكاديمي هو عنصر جد هام قد أخذناه أيضا في الاعتبار في المخطط الإستراتيجي للمغرب الرقمية 2020. ”

و أضاف رئيس الفدرالية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الأوفشورينغ : ” إن رئيس الفدرالية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الأوفشورينغ و الجامعات و المدارس الكبرى في المغرب لديهم هدف موحد ألا وهو النجاح المهني لذل فان التقارب بين المجال المهني و الأكاديمي هو شئ جد مهم.”

و قد نجح صالون APEBI في جعل الدار البيضاء العاصمة الإفريقية للتحول الرقمي لمدة أسبوع كامل و لوضع الأسس لمنصة تشاركية جديدة و عالية القيمة و لإرساء الابتكار و التعاون بين دول جنوب إفريقيا فيما بينها، بين دول جنوب إفريقيا و باقي القارة، بين الدول الأوروبية و المغرب العربي و دول جنوب إفريقيا، بالإضافة إلى تعزيز التعاون بين القطاعين العام و الخاص دون أن ننسى البوابة المفتوحة بين القطاع المهني و الأكاديمي.

الصالون الدولي لتكنولوجيا المعلومات في دورته الأولى تم تنظيمه على مستوى ناجح و كان محل ترحيب و تشجيع جميع الحضور لكونه يتماشى تماما مع تطلعات المغرب و دول إفريقيا الجنوبية لمواجهة التحدي التكنولوجي و اللحاق بركب الدول المتقدمة في المجال. و قد شكل هذا الحدث واحدا من أهم التظاهرات التي تشهدها المغرب بالإضافة إلى مؤتمر المناخ.

 

المصدر

(31)

وسوم:

حنان صخيري مهندسة بيولوجيا من تونس مهتمة بالتقنية والعلوم الصحية والبحث العلمي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *