الرئيسة إتصالات خدمة التجوال الدولي تصبح مجانية بين السنغال و التوغو

خدمة التجوال الدولي تصبح مجانية بين السنغال و التوغو

37
0

وقعت السنغال و التوغو يوم 3 جانفي الجاري اتفاقية تقضي بتحقيق حلم مستخدمي الهاتف الجوال في البلدين بالتمتع بخدمة التجوال الدولي المجاني بين البلدين.كما تقضي الاتفاقية بتخفيض تكلفة الاتصال بشكل كبير بين البلدين الذين بدءوا في السير على منهج البلدان الأعضاء في المجوعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا CEDEAO.

هذه الاتفاقية بين التوغو و السنغال ستسمح لجميع المواطنين من دول غرب افريقيا المتواجدين في المنطقة التمتع بسعر المكالمات المحلية دون أي إضافات أو رسوم.

السيد Cina Lawson وزير البريد و الاقتصاد الرقمي بالتوغو صرح عقب إمضاء الاتفاقية :” ستمكن خدمة التجوال الدوني المجاني من تخفيض تكاليف الاتصال بشكل كبير بين الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا و بالتالي سيتمكن كل مسافر من إجراء مكالمات هاتفية بنفس التكلفة التي يتمتع بها في بلاده. ”

شبكة المنطقة الواحدة

السيد عبد الكريم  سال المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات و البريد قال أن بموجب هذه الاتفاقية، يصبح عدد البلدان الذين يقدمون خدمة التجوال الدولي المجاني 7 دول و هم السنغال، التوغو، الكوديفوار، غينيا كوناكري، مالي، بوركينا فاسو، و سيراليون.

و أضاف السيد عبد الكريم سال: ” من الضروري تطبيق التنقل في مجال الاتصالات عبر إنشاء ما يسمى بشبكة المنطقة الواحدة و هو ما سيسمح لكل مواطن بالتنقل بحرية دون دفع رسوم تجوال إضافية و تلقي مكالمات هاتفية و كأنه في بلاده.”

تسهيل التنقل

تستجيب هذه المبادرة لرغبة دول الاتحاد الأوروبي في إيجاد سوق مشتركة في مجال الاتصالات و ذلك لتسهيل التنقل لدى المواطنين. كما أشار المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات و البريد الضوء لأهمية حذف الرسوم الإضافية على المكالمات و الرسائل القصيرة في البلدان الأعضاء في المجوعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا إذ من شأن هذا القرار أن يكسر الحواجز التي أقامتها تكلفة الاتصالات و أن يساهم في زيادة حركة الاتصالات و تعزيز التجارة في المنطقة.

نحو تحقيق هدف مشترك في مارس 2017

هذه الاتفاقية بين التوغو و السنغال لم تأتي من فراغ و ليست بالإجراء المنعزل. فقد تم اتخاذ قرار حلال الاجتماع الذي عقد في شهر ديسمبر الماضي في أبيدجان بين مسئولين من السنغال، كوديفوار، مالي، و بوركينا فاسو، ينص على توقيع اتفاقية مشتركة تقضي بتوفير خدمة التجوال الدولي المجاني بين الدول المذكورة في مارس 2017 على أقصى تقدير.

و حتى تدخل هذه الاتفاقية حيز التنفيذ، يجب على حكومات البلدان الموقعة أن تحترم بعض البنود مثل المصادقة على البروتوكول من قبل الوزير المكلف بالاتصالات لكل بلد، تبادل المعلومات التقنية و بعض المعاليم من قبل الجهات التنظيمية، حذف رسوم استقبال المكالمات لدى مستعملي الهاتف الجوال، بالإضافة إلى فوترة مكالمات مستعملي الهاتف الجوال على حسب السعر المحلي المتداول في البلد الذي يزوره.

مكافحة الغش

كما يتعين على البلدان الممضية لهذه الاتفاقية العمل على توثيق هوية المشتركين في خدمة الهاتف الجوال و ذلك لمكافحة عمليات الغش. لذلك سيتم إنشاء لجنة فنية وطنية في كل البلدان الأطراف تترأسها سلطة تنظيمية تظم ممثلين عن مختلف شركات الاتصال تحت سلطة الوزارة المكلفة بقطاع الاتصالات.

المصدر

 

 

 

(37)

حنان صخيري مهندسة بيولوجيا من تونس مهتمة بالتقنية والعلوم الصحية والبحث العلمي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *