الرئيسة موريتانيا كوندور تختار موريتانيا كأول وجهة لها في الخارج

كوندور تختار موريتانيا كأول وجهة لها في الخارج

283
0

افتتحت مجموعة كوندور الجزائرية يوم الجمعة الموافق ل18 نوفمبر الماضي، أول قاعة عرض لها في وسط العاصمة الموريتانية نواكشوط بحضور سفير الجزائر بموريتانيا و نخبة من المسؤولين بالإضافة إلى وسائل الإعلام المحلية.

و امتدت قاعة العرض على مساحة تقدر ب200 متر مربع من المتوقع أن يعرض فيها منتجات مختلفة لماركة كوندور من هواتف ذكية و منتجات كهرومنزلية.

 

خطوة أولى تسبق افتتاحات أخرى في غرب إفريقيا

 

تشغل شركة كوندور للالكترونيات التابعة لمجموعة كوندور الجزائرية حاليا حوالي 6000 عامل و قد بلغ رقم معاملات الشركة مليار دولار خلال سنة 2016. و تم اختيار موريتانيا لتكون أول وجهة تفتتح فيها الشركة فرعا خارجيا لها و لكن من المتوقع أن يتم افتتاح صالة عرض ثانية للشركة في تونس خلال الأشهر القليلة القادمة.

و يذكر أن منتجات كوندور متواجدة في موريتانيا من قبل افتتاح صالة العرض و لكن الشركة اختارت أن تفتتح فرعا مباشرا لها في الخارج حتى تكون قدوة للشركات الأخرى.

السيد رضا حماي نائب مدير عام التطوير الدولي صرح خلال الافتتاح قائلا: “إن السوق الموريتانية مهمة جدا لدينا لكونها تعتبر مفترق طرق و رابطا بين بلدان إفريقيا الغربية و بلدان المغرب العربي. هي سوق مميزة بالنسبة لنا لذلك اخترناها لتكون خطوتنا الأولى في التوسع. سنعمل في خطوة أولى على تقييم و اختبار قدرات فريقنا على التأقلم مع هذه السوق الجديدة و هذا ما من شأنه أن يسهل علينا خطة الانتشار في الدول المجاورة مثل السنغال، مالي، و بنين، أين ننوي افتتاح فروع خارجية فيها قريبا إن شاء الله. أما أفضل نقطة انطلاق نحو التوسع فهي موريتانيا بدون شك.

 

برنامج تدريب مخصص للموريتانيين

 

بفضل هذا الفرع الجديد، تم خلق عشرات فرص عمل لبعض من أبناء موريتانيا الذين تم تدريبهم على المنتجات و تقنيات البيع قبل الافتتاح بالإضافة إلى تدريب فني تنوي الشركة القيام به في الجزائر في 2017 و سينتفع به بعض موظفيها المختصين في خدمة ما بعد البيع حسب ما صرح به السيد عبد الرحمان بن حمادي المدير العام للشركة الذي شدد على أهمية خدمة ما بعد البيع و اعتبرها من الأولويات قائلا: ” خدمة ما بعد البيع هي من أهم أولوياتنا فقبل البدء في عملية البيع، علينا تدريب موظفينا حتى يتمكنوا من تقديم خدمات بمواصفات دولية لجميع العملاء حتى و إن لم يكونوا كثر في البداية و لكننا نولي أهمية بالغة لهذا المجال.”

برنامج التدريب الذي تدعمه شركة كوندور يأتي في إطار اتفاقية أمضتها مؤخرا مع وزارة التكوين و التعليم. و صرح السيد رصا حماي “يمكن لجميع الموريتانيين الاستفادة من الدورات التدريبية التي تقام في شركتنا”. كما دعت الشركة سفارة الجزائر في موريتانيا لتسهيل هذه العملية على المستفيدين بقدر الإمكان.

 

سوق محدودة

” هي سوق صغيرة و هذا صحيح و لكنها تبقى سوقا مهمة” هكذا صرح السيد نور الدين خندودي سفير الجزائر بموريتانيا. و أضاف ” يتواجد هنا فرنسيون، أتراك، مغاربة، و إسبان أيضا. موريتانيا بلد مجاور لنا و يمكنه أن يمتلك أسهما في الفرع بصفة شرعية. لقد أنفقنا الكثير من الأموال في الماضي أما الآن فجاء وقت الاستثمار.”

عدد الحرفاء المحتملين يعتبر ضئيلا نوعا ما إذ يوجد هنا حوالي 3.5 مليون ساكن فقط بينهم 300 جزائري و لكن كونذور تريد قبل كل شئ أن تتعلم من هذه التجربة قبل أن تتوسع للأسواق الخارجية.

السيد عبد الرحمان بن حمادي صرح خلال الافتتاح أن الشركة تلاقي في هذه المرحلة عائقا في الخدمات اللوجستية إذ تقوم الشركة بتصدير منتجاتها عبر البحر و تستغرق هذه العملية حوالي ثلاث أسابيع و ستعتمد حاليا على عملية التخزين لمنتجاتها لدى موزعها المحلي. لذلك تطمح الشركة أن تتضافر جهود البلدين لتوفير طرق نقل فعالة و سريعة لها حتى تتمكن من المضي قدما في هذا المشروع بأسرع وقت ممكن.

و يجدر الذكر أن كوندور ليست الشركة الأجنبية الوحيدة التي تفتح فرعا لها في موريتانيا، إذ استهلت شركة سوناتراك نشاطها في التنقيب عن النفط و الغاز في منطقة تاودني شرق البلاد حسب ما صرح به السفير الجزائري.

 

المصدر

(283)

حنان صخيري مهندسة بيولوجيا من تونس مهتمة بالتقنية والعلوم الصحية والبحث العلمي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *