الرئيسة الأخبار تونس : موجة غضب عارمة على إثر رفع رسوم الجمارك على أجهزة الإتصال الحديثة

تونس : موجة غضب عارمة على إثر رفع رسوم الجمارك على أجهزة الإتصال الحديثة

81
0

قامت السلطات التونسية في منتصف شهر ماي الماضي برفع رسوم الجمارك على أجهزة الاتصال الحديثة المستوردة من الخارج و ذلك في إطار سعيها لتحسين موارد الدولة. و قد ارتفعت الرسوم الجمركية بنسبة تناهز 20 % و هو ما اعتبره البعض ضربة قاضية في مجال الاقتصاد الرقمي. هذا القرار كان بمثاية مفاجئة غير سارة للعديد من الشركات التونسية و الهيئات  الناشطة في مجال التكنولوجيات الحديثة على غرار الجمعية التونسية لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات و الاتحاد العام التونسي للصناعة و التجارة الذين ندّدوا بهذا القرار و شكّكوا بصفة مباشرة في نزاهة الادارة العامة للجمارك بالإضافة إلى وزارة المالية.

و حسب ما صرّح به الإتحاد العام التونسي للصناعة و التجارة فان هذه الزيادة المفاجئة في الرسوم الجمركية التي أقرّها المرسوم عدد 2017-419 بتاريخ 10 أفريل 2017 من شأنها أن تشكل عائقا كبيرا أمام تطور المئات من الشركات و المؤسسات الناشطة في مجال تكنولوجيا المعلومات و الإتصالات.

تأثير سلبي، مباشر، و غير متوقع…

الجمعية التونسية لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات كانت قد راسلت الادارة العامة للجمارك و وزارة المالية فور نشر المرسوم القاضي برفع المعاليم على أجهزة الاتصال الحديثة، لتذكير السلطات المعنية بأهمية قطاع تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات و الدور الحيوي الذي يلعبه هذا القطاع في دفع عجلة الاقتصاد و بالتالي أهمية إعفائه من كافة الرسوم الجمركية. و قد طالبت الجمعية التونسية لتكنولوجيا المعلومان و الاتصالات السلطات المعنية بتعليق هذا القرار على وجه السرعة نظرا لتأثيره السلبي المتوقع على المؤسسات بصفة خاصة و على تطوير قطاع الاتصالات في تونس بصفة عامة.

و لا تزال المفاوضات جارية بين وزارة المالية و وزارة تكنولوجيات الاتصال و الاقتصاد الرقمي من جهة و رئاسة الحكومة من جهة أخرى لإعادة النظر في هذا المرسوم و الوصول إلى حل وسط يرضي جميع الأطراف.

 

المصدر

(81)

حنان صخيري مهندسة بيولوجيا من تونس مهتمة بالتقنية والعلوم الصحية والبحث العلمي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *