الرئيسة إتصالات التوغو: اثنان من مزودي خدمة الانترنت ينضافان إلى القائمة

التوغو: اثنان من مزودي خدمة الانترنت ينضافان إلى القائمة

27
0

تمّ منذ يوم الاربعاء 31 مايو الماضي منح رخصتين لمقدمي خدمة الأنترنت الجدد في التوغو و هما على التوالي مؤسسة Téolis SA و مجموعة Vivendi Africa Togo بعد 9 أشهر من الإجراءات و المشاورات. و قد مثّل يوم 31 ماي يوما حاسما في سوق مزودي الانترنت إذ من المتوقع أن تساهم هذه الخطوة في تطوير خدمات الأنترنت و تحسين جودتها بسبب زيادة المنافسة.

المزودان الجديدان تمّ اختيارهما من ضمن قائمة تضم 15 شركة من بينها مزودون من افريقيا، أوروبا، و أمريكا و قد انطلقت الاجراءات منذ شهر أكتوبر الفارط ليقع الاختيار على الشركتين المذكورتين لتنضمّا للمشغلين الحاليين Togo Telecom و Café Informatique.

و حسب ما صرّح به السيّد Cina Lawson وزير البريد و الاقتصاد الرقمي، فان اسناد هذه الرخص للمزودين الجدد هو جزء من استراتيجية تهدف إلى تعزيز المنافسة بين مشغّلي الانترنت و تحسين جودة الخدمة و بالتالي تخفيض الأسعار و كذلك توفير الامكانية لمستعملي الانترنت للاختيار بين العديد من مزوّدي الخدمة.

الحصول على خدمة الانترنت في التوغو لا يزال إجراء معقدا

لا يزال الحصول على خدمة الانترنت في التوغو إجراء معقدا نسبيا إذ يتطلّب في المتوسط 6 أسابيع ناهيك عن الأسعار العالية. يقول أحد العملاء في مدينة Lomé ” عندما تريد الحصول على خط ADSL، سيستوجب عليك انتظار من 2 إلى 4 أسابيع إلى حين انتهاء إجراء الدراسة الفنية أو ربما أكثر إلى حين تثبيت الخط.”

و يمكن تفسير الوضع الحالي بالطلب المتزايد على خدمة الانترنت التي لا يمكن أن يلبيها مزودان فقط و هو ما دفع بالحكومة للتفكير في منح رخص جديدة للمزودين، ليس فقط لتعزيز المنافسة و تحسين جودة الخدمات، بل كذلك لتوفير خدمة الانترنت على نطاق واسع لجميع العملاء إذ لا تتجاوز نسبة انتشار النطاق العريض اليوم 22 بالمائة فقط و هي نسبة أقلّ بكثير ممّا تطمح له الحكومة.

ما هي العروض الجديدة؟

تتوقع السلطات أن يساهم ارتفاع عدد مزوّدي الانترنت في تخفيض كلفة الخدمة بسبب المنافسة كما أعرب وزير البريد و الاقتصاد الرقمي عن أمله في تحسين جودة الخدمات من جهة و توفير عروض جديدة و مبتكرة إلى جانب العروض الحالية من جهة أخرى.

 

المصدر

(27)

حنان صخيري مهندسة بيولوجيا من تونس مهتمة بالتقنية والعلوم الصحية والبحث العلمي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *