الرئيسة المغرب اتصالات المغرب تجني ثمار توسّعها في القارة السمراء

اتصالات المغرب تجني ثمار توسّعها في القارة السمراء

49
0

شركة اتصالات المغرب التي تُعدّ من شركات الاتصالات الرّائدة في جنوب الصحراء الكبرى قد بدأت الآن بجني ثمار توسّعها في الأسواق الجديدة التي اكتسحتها منذ أعوام قليلة. هذه الشركة التي قامت سنة 2015 بشراء فروع “موف” في كلّ من البنين، التوغو، الكوت ديفوار، النيجر، و افريقيا الوسطى قد بدأت الآن فعليّا في تحقيق نتائج إيجابية و أرباح عالية حسب ما لأوردته الشركة في 24 إبريل المنقضي.

شركة اتصالات المغرب بقيادة مديرها التنفيذي السيد عبد السلام أحيزون تعتبر من أوّل شركات الاتصال التي اختارت التوسع لأسواق افريقيا، و اليوم مع انتشارها في تسع دول، بلغ عدد عملائها حوالي 33 مليون مستخدم و فاق حجم مبيعاتها 15 مليار درهم مغربي أي ما يعادل 1.375 مليار يوروو هو ما جعلها من الشركات الأسرع نموّا في غرب و وسط افريقيا.

أول خطوة لاتصالات المغرب في السوق الافريقية كانت سنة 2001 عند اقتنائها 54 % من أسهم شركة الاتصالات موريتل الموريتانية بما يناهز 43 مليون يورو و في ذلك الوقت لم يكن أحد يتوقّع عذا النّجاح الباهر الذي ستصله الشركة بل كان البعض يراهن على خسارتها و لكن اتصالات المغرب أثبتت قدرتها على النجاح و التميز.

بعد 5 سنوات من استحواذها على 54 بالمائة من أسهم شركة موريتل، تمكنت اتصالات المغرب من اقتناء 51 بالمائة من شركة اتصالات الغابون على إثر مناقصة دولية سنة 2007 بالإضافة إلى 51 بالمائة أيضا من أسهم سوتلما شركة الاتصالات الفاعلة في مالي سنة 2009. هذه النجاحات لم ترُق كثيرا لبعض شركات الاتصالات الأوروبية العملاقة مثل فرانس تيليكوم و برتغال تلكوم و تلفونيكا التي اعتادت أن تكون وحدها الفاعلة في القارة السمراء و لم تتعوّد على وجود شركات افريقية قوية منافسة لها.

هذه الصفقات الأربعة التي حصلت عليها اتصالات المغرب بما يقارب 427  مليون يورو كانت استثمارا ناجحا بالفعل إذ درّت على الشركة سنة 2014 ما يقارب 817 مليون يورو.

” عند اقتناءنا للأسهم في هذه الشركات كانت هذه الأخيرة تعاني من صعوبات كبيرة بسبب الاحتكار، و لكنّنا تمكّنّا من تجاوز هذه الصعوبات و جعلها من الشركات الرائدة.” هكذا صرّح السيّد إبراهيم بوداود عضو مجلس إدارة شركة اتصالات المغرب.

اتصالات المغرب لم تكتفي فقط بالتوسع في موريتانيا و الغابون و مالي بل بقيت تسعى للتوسع في دول غرب افريقيا التي كانت تعتبرها من الأسواق الجد مهمة و قد تمكّنت اتصالات المغرب في بداية سنة 2015 من شراء فروع مووف في البنين، التوغو، النيجر، الكوت ديفوار، و افريقيا الوسطى و قد ساعدتها في ذلك الخبرة التي اكتسبنها في الأعوام الماضية و هو ما جعلها تنافس أقوى الشركات على غرار أورنج الفرنسية و MTN.

 

المصدر

(49)

حنان صخيري مهندسة بيولوجيا من تونس مهتمة بالتقنية والعلوم الصحية والبحث العلمي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *