الرئيسة إفريقيا قوقل تقدم حلا لمشكلة العناوين البريدية في دول العالم الثالث

قوقل تقدم حلا لمشكلة العناوين البريدية في دول العالم الثالث

96
0

كل شخص في أغلب دول العالم المتقدم لديه عنوان بريدي معروف يتكون من  اسم الشارع ورقم المنزل والرمز البريدي وبطبيعة الحال المدينة والبلد. ولكن هذا ليس هو الحال في كل مكان في العالم وهذه مشكلة تؤرق الحكومات والشركات في العالم الثالث وتأثر بشكل كبير على التنمية الإقتصادية في هذه البلدان فمثلا خدمات مثل التجارة الإلكترونية أو التوصيل المنزلي صعبة التنفيذ بدون عناوين بريدية.

مؤخرا قامت قوقل بإطلاق مشروع Plus Codes وهو كود يتكون من رموز وأرقام تظهر لكل منطقة في العالم على خرائط قوقل بحيث يمكن أن تمثل بها أي نقطة في العالم بـ 10 رموز فقط.

كيف نستطيع الإستفادة من هذا المشروع في إفريقيا والعالم العربي؟

حسب المعلومات المتاحة على موقع المشروع فهو موجه لأربع فئات هي: الأفراد والحكومات والشركات والمطورين.

الأفراد: 

تستطيع كفرد التعرف على رمزك الخاص بكل سهولة ومشاركته عن طريق تحديد عنوانك على خرائط قوقل والضغط عليه لإظهار المعلومات وسوف يظهر من بينها كود مكون من عشرة رموز. هذا هو عنوانك الفريد.

الحكومات: 

يمكن للحكومات والبلديات تقديم المزيد من الخدمات لمواطنيها بكفاءة – بغض النظر عن مكان سكنهم – على سبيل المثال ، يمكن الوصول لأي مواطن عن طريق خرائط قوقل ورمزه الخاص طبعا بعد تحديده بآلية معينة وهو مايفتح المجال أمام إيصال الخدمات للمواطنين بشكل أسرع وأسهل وأقل تكاليف.

 

للشركات:

مع القليل من الملائمة لمتطلبات السوق يسمح هذا المشروع بتطوير الخدمات بين الشركات والأفراد أو الشركات في مابينها ويجعل خدمات التوصيل ممكنة وهو مايفتح المجال واسعا للشركات الناشئة والمتوسطة لتقديم منتجاتها وخدماتها بتكاليف أقل وسوق أكبر.

المطورين:

يتيح المشروع واجهة برمجية للمطورين لتضمين الخدمة في تطبيقاتهم.

 

الجدير بالذكر أن قوقل ليست الأولى في هذا المجال فهنالك حلول مثل What3Words شركة بريطانية والتي تم إعتمادها في 7 دول مثلا نيجريا وساحل العاج وجيبوتي وبشكل كامل من قبل شركات البريد الرسمية كحل لمشكلة البريد الرسمي.

حلول مثل Plus Codes تتطلب دعم من القطاع العام والخاص لنجاحها في الدول الإفريقية فعلى شركات القطاع الخاص الاستثمار وتشجيع التطبيقات المبنية على مثل هذه الحلول بهدف توفير خدمات التوصيل المنزلي مثلا وعلى الحكومة إستخدام مثل هذه التكنولوجيا في تطوير حلول لمشكلة العناوين البريدية لتشجيع الناس على إستخدامها والتعريف بها بشكل أوسع.

(96)

الجود بن التقي شخص بسيط ‏يرجو يوما أن يقدم حلول معلوماتية ترفع من المستوى التعليمي والمعيشي في العالم. مؤسس الموقع والمشرف العام عليه.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *