الرئيسة إفريقيا فرض ضرائب على وسائل التواصل الإجتماعي فى أوغندا

فرض ضرائب على وسائل التواصل الإجتماعي فى أوغندا

31
0

قامت شركة أوغندا للتكنولوجيا برفع دعوي قضائية ضد الحكومة  الأوغندية بسبب فرض ضريبة جديدة على وسائل الإعلام الاجتماعية، والتي دخلت حيز التنفيذ بالفعل.

ووفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية، إن الضريبة هي محاولة من جانب الحكومة للمساعدة في تخفيف ديون البلاد. بالإضافة إلى ذلك، دعا الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني، الذي تولى منصبه منذ عام 1986، إلى فرض ضريبة تقول إن وسائل الإعلام الاجتماعية تشجع على الكلام الزائد وتعطيل العمل الجاد.

وتقوم الضريبة الجديدة على دفع الاوغنديين 200 شلن أوغندي (0.05 دولار) في اليوم لاستخدام المنصات الشهيرة مثل تويتر أو فيسبوك أو واتساب.

طبقا للدعوى القضائية، تم اتهام حكومة أوغندا بخرق مبادئ الحياد، ويريد مقدمي الدعوة القضائية من المحكمة الدستورية في أوغندا أن تلغي قرار الحكومة بتنفيذ الضريبة غير الشعبية وأيضا إعلان أنها غير قانونية ولاغية وباطلة.

كما تزعم شركة أوغندا للتكنولوجيا أن الضريبة الجديدة تم تمريرها دون مشاركة عامة وتعوق حرية التعبير والابتكار.

وحسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية انتفض الأوغنديون الغاضبون إلى وسائل الإعلام الاجتماعية للشكوى من الضريبة الجديدة، واقتحم رجلان برلمان البلاد احتجاجا قبل القبض عليهما.

في الوقت الذي قدمت فيه دولة تنزانيا المجاورة مؤخراً رسوماً مثيرة للجدل قدرها 930 دولارًا على المدونين والناشرين عبر الإنترنت، وهو القرار الذي يواجه النشطاء المحليون في المحكمة.

في دولة كينيا، وقع الرئيس أوهورو كينياتا على قانون جرائم الإنترنت، الذي يجرم نشر أخبار مزيفة ويفرض غرامات باهظة وسجن لمدة عامين لأولئك الذين أدينوا بنشر تلك الاخبار المزيفة، على الرغم من ضغوط من مجموعة حقوق الإعلام الدولية لوقف هذا القانون.

(31)

إكرام كمال محررة أخبار تقنية وتتابع باهتمام جميع مجالات التقنية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *