الرئيسة مقالات وتقارير شركة أوبر وايرباص يعملان معا على تطوير سيارات قابلة للطيران

شركة أوبر وايرباص يعملان معا على تطوير سيارات قابلة للطيران

41
0

تركز اليابان حاليا على تطوير السيارات الطائرة وذلك بالتعاون المشترك مع شركات عملاقة مثل شركة  إيرباص المتخصصة في الطائرات الجوية وشركة أوبر المتخصصة في تأجير السيارات الأجرة حول العالم.

أقامت الحكومة اليابانية مجموعة من تلك الشركات المتخصصة وتنضم إليهم 20 شركة أخرى في بداية المشروع الخاص بنقل السيارات الطائرة داخل البلاد خلال العقد المقبل، سيجتمع المندوبون في 29 أغسطس الجاري. في أول لقاءاتهم الشهرية.

وأكدت متحدثة باسم شركة أوبر مشاركة الشركة في المجموعة، لكنها امتنعت عن الإدلاء بمزيد من التعليقات. ورفض ممثلون عن شركات إيرباص وبوينج وآنا وجال ونك إي سي وياجاتو وكارتيفاتور التعليق، كما فعل ممثلو وزارات التجارة والنقل.

وتستخدم السيارات الطائرة للتغلب على الزحام في المدن شديدة الازدحام وخاصة في العواصم الكبرى، وتسعي الشركات الناشئة حول العالم لتصنيع طائرات صغيرة الحجم حتى يمكن استخدامها للتوصيل ويمكنها القدرة على الهبوط في الأماكن الضيقة ولكن تم تطوير الفكرة الى استخدام السيارات بدلا من نموذج الطائرات.

مع اقتراب الشركات اليابانية بالفعل من أقرانها العالميين في مجال تصنيع السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة، فإن الحكومة اليابانية تظهر الحاجة الملحة إلى تكنولوجيا السيارات الطائرة، وتتدخل لتسهيل التشريعات والبنية التحتية للمساعدة في تصنيع تلك السيارات لما تحتاجه من مجهود ضخم واستثمارات مهولة للمنافسة مع الشركات العالمية.

والجدير بالذكر بدأ تطوير السيارات الطائرة في فرنسا بالفعل وقد حددت شركة أوبر 20 مليون يورو للاستثمار على مدي الخمس سنوات القادمة بهدف استخدام السيارات الطائرة في المجال التجاري بحلول عام 2023.

قدمت شركة كيتي هوك وشركة ماونتن فيو  التي يقع مقرها في كاليفورنيا والتي أسستها وتدعمها شركة لاري بيج وشركة جوجل، لمحة عن النموذج الأولي للطائرة في يونيو وهي سيارة ترفيهية لشخص واحد.

وصرح وزير الاقتصاد الياباني هيروشيغي سيكو للصحفيين هذا الشهر بأن السيارات الطائرة يمكن أن تخفف من حركة المرور في المدن أو تساعد النقل في الجزر النائية أو المناطق الجبلية في أوقات الكوارث ويمكن استخدامها في  الترويج فى مجال السياحة.

تحتاج هذه التكنولوجيا، تمامًا مثل الطيران، إلى الحصول على موافقات من عدة هيئات تنظيمية يمكن أن تستغرق عدة سنوات. ولن يحدث هذا أيضًا إلا عند وضع معايير السلامة من قِبل الوكالات، والتي بدونها لن يقبل الركاب استخدام تلك السيارات الطائرة

(41)

إكرام كمال محررة أخبار تقنية وتتابع باهتمام جميع مجالات التقنية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *