الرئيسة مقالات وتقارير بحلول 2025 ستهيمن الروبوتات على أغلب وظائف الإنسان البشري

بحلول 2025 ستهيمن الروبوتات على أغلب وظائف الإنسان البشري

55
0

بحلول عام 2025 ستحتل أجهزة الروبوتات 25 % من مهام العمل الحالية التي يشغلها الانسان البشري وهي نسبة ضعف النسبة المتواجدة في عامنا الحالي وذلك وفقا لدراسة أجرتها منتدى الاقتصاد العالمي.

وطبقا لتقرير المنتدي سوف تشهد الزيادة الحادة للمهام الخاصة بأجهزة الروبوت و وبرامج الكمبيوتر بالتوازي مع زيادة أعمال جديدة تخص البشريين الذين سيضطرون إلى تجديد المهارات الخاصة بهم لمواكبة التغيرات الجديدة

وقال بيان صادر عن المنظمة السويسرية غير الربحية: “بحلول عام 2025 ، سيتم تنفيذ أكثر من نصف جميع المهام الحالية في أماكن العمل من قبل الآلات مقابل 29 في المائة اليوم”.

وفي الوقت نفسه ، فإن التغيرات السريعة في الآلات والخوارزميات ، أو العمليات الحاسوبية المصممة لحل المشكلات ، “يمكن أن تخلق 133 مليون دور جديد بدلاً من 75 مليون شخص سوف يتم تهجيرهم من الآن وحتى عام 2022” ،

ويشتهر المنتدى الاقتصادي العالمي بالسجل السنوي للأفراد الأثرياء والسياسيين وقادة الأعمال الذين ينظمونه في دافوس بسويسرا، مقرها بالقرب من جنيف.

ويتوقع تقريرها “مستقبل الوظائف لعام 2018” أن تحل الروبوتات محل البشر بسرعة في مجالات المحاسبة وإدارة العملاء والقطاع الصناعي والبريد والسكرتارية.

يجب أن تشهد الوظائف التي تتطلب “المهارات البشرية” مثل المبيعات والتسويق وخدمة العملاء زيادة الطلب في هذه الأثناء، إلى جانب التجارة الإلكترونية ووسائل الإعلام الاجتماعية.

وستتمثل إحدى التحديات الرئيسية في إعادة تدريب العمال، الذين سيتم الضغط عليهم لتحديث المهارات خاصة في مجالات “الإبداع والتفكير النقدي والإقناع”.

وقد قامت بمسح لمدراء الموظفين وكبار المديرين التنفيذيين من مجموعة واسعة من الشركات في جميع أنحاء العالم تمثل 70 في المائة من الناتج العالمي.

من الآن وحتى عام 2022 ، يعتقدون أن قطاعات الطيران والسفر والسياحة على وجه الخصوص سوف تضطر إلى إعادة تدريب العمال، وتحديد اتجاه عام نحو التعلم والتكيف مدى الحياة.

ونصحت الحكومات في هذه الأثناء بإعداد شبكات أمان للعمال والمجتمعات المهددة بما انتهى إليه المنتدى الاقتصادي العالمي من أنه “تحول كبير” في نوعية الوظائف الجديدة ونوعيتها.

(55)

إكرام كمال محررة أخبار تقنية وتتابع باهتمام جميع مجالات التقنية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *