الرئيسة إفريقيا شركة اوبر تطلق مجموعة أدوات من أجل السلامة للراكبين والسائقين

شركة اوبر تطلق مجموعة أدوات من أجل السلامة للراكبين والسائقين

50
0

صرحت شركة أوبر المتخصصة في تأجير السيارات الأجرة الأسبوع عن مجموعة أدوات السلامة الجديدة التي سيتم طرحها خلال الأسابيع القليلة القادمة على ملايين الدراجين والسائقين وشركاء التسليم باستخدام التطبيق في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. ستقدم مجموعة الأدوات ميزات مبتكرة جديدة تهدف إلى رفع مستوى السلامة، وزيادة الشفافية والمساءلة وراحة البال لجميع المستخدمين.

قامت شركة أوبر منذ إطلاق التطبيق بتزويد الملايين من الأشخاص بالتكنولوجيا التي تسمح لهم بالحصول على الركوب بضغطة زر وتتبع كل رحلة باستخدام تقنية GPS والإبلاغ عن أية مشكلات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع مع فريق أمان مخصص. ومع إدخال ميزات جديدة للسلامة، تهدف الشركة إلى مضاعفة السلامة والمساعدة على جعل مجتمع أوبر أكثر أمانًا.

الميزات التي سيتم تقديمها كجزء من مجموعة أدوات السلامة الجديدة للمتسابقين ، تشمل:

  • زر الطوارئ -بضغطة زر في التطبيق، يمكن لراكبي الدراجات النارية والسائقين وشركاء التسليم الاتصال مباشرة بخدمات الطوارئ الخاصة والاستجابة الأمنية عند الحاجة.
  • جهات الاتصال الموثوقة -يمكن لراكبي الدراجات الآن تعيين خمسة أصدقاء أو أفراد عائلة بسهولة على أنها “جهات اتصال موثوقة”، وبنقرة واحدة، يمكنك مشاركة معلومات الرحلة التي يمكن تخصيصها بسهولة في تفضيلات المشاركة في الرحلة.
  • مركز الأمان -مركز معلومات أمان جديد يحتوي على التطبيق، حيث يمكن للمستخدمين العثور على معلومات حول بعض أدوات السلامة الموجودة في التطبيق، بما في ذلك معلومات عن السائق والسيارة، وتتبع نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).
  • تنبيهات السرعة -ميزة تذكّر السائقين وشركاء التسليم بالحفاظ على سرعة آمنة ضمن حدود السرعة المحددة سلفا.

ذكر السيد ساشين كانسال رئيس منتجات السلامة العالمية في شركة أوبر ” نهدف الى تقديم مجموعة أدوات السلامة الجديدة في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا مع وجود أكثر من 15 مليون رحلة من خلال تطبيق أوبر كل يوم فمن أولويتنا تطوير منتجات مبتكرة تزيد الشفافية والمساءلة وراحة البال لجميع المستخدمين”.

(50)

إكرام كمال محررة أخبار تقنية وتتابع باهتمام جميع مجالات التقنية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *