الرئيسة إفريقيا د. فيليب إميغوالي: العالم الأفريقي العظيم الذي صمم أسرع حاسوب في العالم

د. فيليب إميغوالي: العالم الأفريقي العظيم الذي صمم أسرع حاسوب في العالم

43
0

العديد من الكفاءات الإفريقية يتم الإستفادة منها خراج القارة للأسف، وكانت ولاتزال مصدرا للتأثير الإيجابي في العديد من الدول الغربية المتقدمة مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا والصين وغيرها.

لذا سوف نحاول في صحرابايت تسليط الضوء على بعض هذه الكفاءات للتعريف بها وجعلها قدوة للجيل الحالي.

د. فيليب إميغوالي – اخترع أسرع حاسوب في العالم

ولد فيليب إميغوالي المولع بالبراعة والذكاء ، الملقب “بيل غيتس إفريقيا” ، في نيجيريا في عام 1954. وقد ترك المدرسة في سن الرابعة عشرة لأن والده لم يستطع مواصلة دفع الرسوم المدرسية. كل يوم كان إميغوالي يقوم بتمارين عقلية مثل حل 100 مشاكل الرياضيات في ساعة واحدة.

درس إميغوالي بجد وحصل في وقت لاحق على منحة للدراسة في جامعة ولاية أوريغون عندما كان عمره 17 عامًا وحصل على درجة البكالوريوس في الرياضيات. كما حصل على ثلاث درجات أخرى – درجة الدكتوراه. في الحوسبة العلمية من جامعة ميشيغان وشهادتي ماجستير من جامعة جورج واشنطن.

أعجب إميغوالي بطريقة بناء خلايا النحل وعملها وعمل على هذا الأساس في بناء معالجات أجهزة كمبيوتر تحاكي هذه العملية حيث كان مقتنعا أنها سوف تكون أكثر كفاءة وقوة. في عام 1989 ، قامت إميغوالي بمحاكاة 65000 معالج لانتاج أسرع أجهزة الكمبيوتر في العالم ، والتي تقوم بإجراء حسابات 3.1 مليار عملية حسابية في الثانية.

تم التصويت على فيليب بأنه “من أعظم 35 أفريقيًا (وأكبر عالم أفريقي) على الإطلاق” في دراسة أجرتها مجلة نيو أفريكان.

ونقلت تصريحاته في خطاب ألقاه بيل كلينتون كمثال على ما يمكن أن يحققه النيجيريون عندما أتيحت لهم الفرصة.

كون إفريقي يقوم ببناء نظام أول أسرع كمبيوتر في العالم إنجاز يجب أن يكون مصدر إلهام للكثير من الشباب الأفارقة ويظهر أن الأفرييق يمكن أن يحقق كل شئ إذا اتيحت له الفرص المناسبة والتكنولوجيا مجال مفتوح للجميع اليوم ويمكن الإبداع والإختراع على مستوى كبير.

د. إميغوالي لم يترك عقبات الحياة وصعوباتها تأثر فيه حتى حقق حلمه وأثبت للجميع أن الأفارقة قادورن على تحقيق أي شئ فهل سوف نسمع بـ إميغوالي من الجيل الجديد.

إلى حلقة قادمة مع عظماء التكنولوجيا الأفارقة

(43)

الجود بن التقي صحرابايت بوابة الأخبار التقنية في المغرب وإفريقيا باللغة العربية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *