الرئيسة مشاريع تقنية شراكة المصرية للإتصالات مع نوكيا هي الأولى من نوعها في افريقيا!

شراكة المصرية للإتصالات مع نوكيا هي الأولى من نوعها في افريقيا!

18
0

في إطار سعيها لتحسين خدمات الإنترنت المقدمة في مصر، أعلنت المصرية للإتصالات عن تعاونه مع شركة نوكيا العالمية لرفع سرعة الإنترنت في مصر بتعزيز خدمات الاتصال عبر الألياف الضوئية بقوة 200 جيجا بت / الثانية، من خلال تطويع تقنية محرك الخدمة الفوتونية PSE من نوكيا، وذلك لمضاعفة القدرة الأساسية على الشبكة الأساسية للمصرية للاتصالات DWDM في منطقة الدلتا والإسكندرية.

 

تلك الخدمة الجديدة تعد الأولى من نوعها في أفريقيا لنقل الاتصالات ذات المسافة الطويلة بسرعة 200 جيجا بت/ الثانية من خلال شبكة واحدة للإنترنت الأرضي.

ومن جانبها قالت المصرية للإتصالات أن هذا التعاون بين الشركتين يأتي في ظل تزايد الطلب على خدمات البرود باند فائق السرعة في مصر، وأكدت الشركة أنها تعمل بشكل وثيق مع نوكيا من أجل تحسين الشبكة الأساسية الحالية، لتوفير معدلات أداء أعلى لخدمات البرود باند لعملاء الخطوط الأرضية، وتحقيق معدلات أداء أعلى لنقل البيانات لمشتركي المحمول بتقنية الجيل الرابع عبر شركة WE ، فضلا عن تمكين المصرية للاتصالات من مضاعفة قدراتها مع خفض تكلفة التشغيل.

وقال المهندس عمرو الليثي – رئيس أعمال نوكيا في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: “إنه لمن دواعي فخرنا أن نكون طرفاً في هذه الاتفاقية الرائدة في قارة أفريقيا؛ ونحن لدينا شراكة طويلة مع المصرية للاتصالات ويسرنا أن نرى تزايد الطلب على خدمات البرود باند وخدمات التطور طويل الأمد التي تقدمها الشركة؛ وهذا هو تحديداً ما كان يدور في أذهاننا عندما قمنا بتصميم الشبكة، حيث إن مرونتها وسهولة ترقيتها وتحديثها يسمح للمصرية للاتصالات أن تقوم بشكل استباقي بإدارة تفاقم البيانات وخلق مصادر جديدة للدخل فضلاً عن الاستمرار في العمل على تحسين تجربة العملاء”.

تقوم المصرية للاتصالات بتحديث شبكتها الأساسية باستخدام Nokia 500G DWDM Muxponder ، وهي بطاقة قابلة للبرمجة توفر قدرات طول الموجة من 50G إلى 250G لكل منفذ خط، وبناءً على معالج الإشارة الرقمية المترابط لمحرك الخدمة (PSE) من نوكيا ستتيح هذه البرمجية لشركة Telecom Egypt توفير وضبط سعة الطول الموجي لكل مسار بصري لضمان تشغيل شبكتها بأعلى أداء وسعة وأدنى تكلفة لكل جيجابت.

(18)

وردة عبد الحكيم باحثة ومدونة مهتمة بمجال التقنية وريادة الأعمال.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *