الرئيسة تجارة إلكترونية رسمياً- تفعيل التحويلات الفورية من كينيا إلى الصين عبر WeChat !

رسمياً- تفعيل التحويلات الفورية من كينيا إلى الصين عبر WeChat !

25
0

كل ما نعرفه عن wechat أنه بديل لمواقع التواصل الاجتماعى ابتكرته شركة صينية لمواجهة مواقع التواصل الاجتماعى الأمريكية مثل فيس بوك وتويتر وواتساب، لكن حينما تزور الصين الأمر يختلف!

ببساطة وأنت فى الصين إذا كنت تمتلك شريحة هاتف صينية، ومحمل على هاتفك برنامج wechat وبه رصيد فأنت لست بحاجة لحمل نقود أو حتى بطاقات بنكية، تأكل فى المطعم ثم تحاسب عبر وي شات، وتستدعى تاكسى وتدفع الأجرة بالـ wechat، وتدفع الكهرباء والمياه وتشترى الملابس وكل شىء بالـ wechat.

وفوق ذلك إذا كنت متعبا ولا تستطيع قيادة السيارة، فما عليك إلا البحث عن أقرب سائق لك من خلال wechat وحينما تجده ستجده قادما إليك ومعه دراجة صغيرة يقوم بوضعها فى حقيبة السيارة ليقود سيارتك إلى المكان، الذى تحدده له، وبعد أن تصل إلى منزلك ستدفع له عبر wechat أيضاً.

و من هنا أطلقت SimbaPay و Family Bank Limited خدمة تحويل الأموال الفورية من كينيا إلى الصين من خلال WeChat لتعزيز التجارة بين كينيا والصين، تلك الخدمة الجديدة التي سيحصل عليها أكثر من سبعة ملايين عميل وشركة مختلفة في كينيا ستسمح بإرسال واستقبال الأموال بين الصين وكينيا عبر تطبيق WeChat Pay بضغطة زر واحدة!

وبهذه الخطوة يصبح تطبيق  WeChat ،أكبر تطبيق للدفع ووسائل التواصل الاجتماعي في الصين، يرتبط بأكبر نظام إلكتروني لتحويل الأموال عبر الهاتف في أفريقيا.

ومن منطلق اخر نجد أن الصين هي الشريك التجاري الأكبر لكينيا في عام 2017 ، حيث استوردت الشركات في كينيا مايبلغ  قيمته أكثر من 4 مليارات دولار من البضائع من الصين و في ظل هذا المبلغ الضخم تستغرق الحلول الحالية لإرسال الأموال إلى الصين عدة أيام للوصول إلى الحساب المصرفي للمستلم، ولكن في وجود هذه الخدمة الجديدة سوف تتغلب بسهولة على هذه الحواجز.

ومع زيادة الكفاءة التي توفرها هذه الخدمة الجديدة  سوف يقوم التجار في كينيا بتجديد المخزون بشكل أسرع مما يعزز التجارة بين البلدين، بالإضافة إلى ذلك سوف يتأثر الإدراج المالي إيجابًا نظرًا لأن المزيد من التجار الصغار سيتمكنون من الحصول على مصدر مباشر للبضائع من الصين بدلاً من الاعتماد على الوسطاء في الدفع نيابةً عنهم.

(25)

وردة عبد الحكيم باحثة ومدونة مهتمة بمجال التقنية وريادة الأعمال.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *