الرئيسة نصائح تقنية 4 أشياء تحتاج إلى معرفتها إذا كنت جديدًا على عالم الألعاب

4 أشياء تحتاج إلى معرفتها إذا كنت جديدًا على عالم الألعاب

90
0

نمت صناعة الألعاب وفقاً للتطور التكنولوجي المستمر، حيث يشهد كل عقد من العقود المتتالية زيادة في حصة الأسرة التي تمتلك على الأقل وحدة واحدة من ألعاب الفيديو، مما يحول الألعاب لصناعة تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.

ومع صعود الواقع الافتراضي، ستكون الألعاب أكثر انتشاراً في جميع أنحاء العالم، لذا إذا كان طفلك سيدخل عالم الألعاب لأول مرة، فمن الممكن أن يكون هذا غير مفهوم ولكن لا شك أن هناك منحنى للتعلم، ولمساعدتك في هذا الفهم سنناقش الأمور الأربعة التي يجب معرفتها إذا كنت جديداً في عالم الألعاب.

أولاً “ابني محطة المعركة الخاصة بك”:

إذا كنت تقوم بإنشاء جهاز ألعاب خاص بك، أو تساعد طفلك في بناء جهازه الأول، تأكد أولاً من اجتهادك في بحثك، عند بناء محطة المعركة الخاصة بك من الضروري ألا تستثمر فقط في جهاز الكمبيوتر، ولكن عليك أيضاً شراء فأرة ولوحة فأرة ولوحة مفاتيح ميكانيكية بالإضافة إلى مكتب وكراسي للألعاب.

ثانياً “تعرف على بعض المصطلحات”:

رغم وجود كثير من اللغات العامية والميمات والمصطلحات الفريدة لعالم الألعاب، ولكن هناك ما لا يعرفه الكثيرون من الاختصارات أو الأوصاف المختزلة مثل:

“Battle Station”: محطة المعركة وهو ما يشير إليه مستخدمي الكمبيوتر، والتي تتضمن الكرسي والشاشة والماوس ولوحة المفاتيح والجهاز.

“CPU”: وحدة المعالجة المركزية وهي أدمغة أي كمبيوتر والعقل المدبر له، حيث ترسل إشارات كهربائية ومدخلات في تنفيذ الأوامر.

“DLC”: محتوي قابل للتنزيل، سواء كان هذا المحتوى مجانياً أو قابل للشراء بعد إصدار الألعاب، والذي قد يتراوح من تغيرات جمالية صغيرة لإصدار ضخم لمحتوى اللعبة الجديد.

“DPS”: الضرر أو التلف في الثانية الواحدة، أي مقدار الضرر الذي يمكن أن يحدثه حرف أو سلاح أو مقدرة كل ثانيه.

“FPS”: أول شخص مطلق النار، ألعاب تركز على البندقية والأسلحة الأخرى القائمة على القتال، حيث أن اللاعب يواجه الحدث من خلال عيون شخصيتهم.

“Gaming Rig”: جهاز الكمبيوتر الخاص بك والأحشاء التي يتكون منها، ومع أجهزة الكمبيوتر المتخصصة يمكنك إجراء العديد من التحسينات أو التحديثات لجهازك سواء كانت تحسينات جمالية أو متعلقة بالأداء.

“GPU”: وحدة معالجة الرسومات، إذا كانت وحدة المعالجة المركزية هي العقل المدبر لجهاز الكمبيوتر فإن وحدة معالجة الرسوم هي الروح، حيث أنها كانت تستخدم في البداية لتقديم لعبة ثلاثية الأبعاد ولكنها الآن مسؤولة عن الكثير من العمل الحسابي في حد ذاته.

“Loot”: النهب ـ العتاد الجديد، وهو المكافآت أو الأسلحة التي يحصل عليها الشخص نتيجة القيام بمهام بشكل ناجح أو هزيمة الأعداء.

“MMO”: ألعاب عبر الإنترنت متعددة اللاعبين بشكل مكثف، حيث تضم مئآت الآلاف من اللاعبين الذين يلعبون عبر الإنترنت معاً للتفاعل أو القتال أو الوقوف صفاً واحداً.

“RPG”: لعبة تقمص الأدوار، خلالها يمر اللاعبون بتجربة غامرة حيث يقومون بتجسيد أفعال شخصياتهم بأنفسهم، وتؤثر قرارتهم على القصة التي تنتهي بطريقة شخصية.

ثالثاً “وحدات التحكم مقابل الكمبيوتر”:

عندما يتعلق الأمر بجدل حول ألعاب الكمبيوتر مقابل وحدة التحكم، فإنه بالإجماع أن الكمبيوتر يوفر تجربة رائعة للراغبين في استثمار المال فيه، في مقابل أن ألعاب وحدة التحكم أرخص وأقل كثافة في العمل، كما أن أجهزة الكمبيوتر تعمل بسرعات أعلى، وتقدم رسومات وإطارات ذات معدلات ومستويات أعلى، مما يوفر أداء لامثيل له، وعندما يتعلق الأمر بالتجربة الميكانيكية فإن أجهزة الكمبيوتر تمنح اللاعبين تحكماً أكثر دقة وخصوصاً الرماة، رغم أن مايكروسوفت ألقت فكرة في السنوات الأخيرة أنها سوف تدعم كلاً من الماوس ولوحة المفاتيح.

رابعاً “تعرف على صانعي اللعبة والمبدعين”:

إذا كان طفلك يسأل عن الألعاب أو وحدات التحكم، فهناك ثلاثة شركات تصنيع لابد أن تضعها في اعتبارك:

مايكروسوفت – اكس بوكس وان

نينتندو – تبديل

سوني – بلاي ستيشن 4

ولكن هناك ناشري الألعاب الأكثر شهرة الذين لا يخضعون لسيطرة الشركات الثلاثة وهم:

Activision Blizzard – Call of Duty, Overwatch

Bethesda – Fallout, Elder Scrolls

Bioware – KOTOR, Anthem

Bungi – Halo, Destiny

CD Projekt Red – The Witcher 3

Electronic Arts – Fifa

Konami – Metal Gear Solid, Silent Hill

Naughty Dog – Last of Us, Uncharted

Obsidian – KOTOR II, Fallout: New Vegas

Rockstar – Grand Theft Auto, Red Dead Redemption

Ubisoft – Far Cry, Assassins Creed

الخلاصة عندما تدخل عالم الألعاب المثير للمرة الأولى، يجب عليك أن تكون قادراً على استخدام هذه المعلومات لصالحك، سواء قررت أن تسلك طريق الكمبيوتر الشخصي أو مسار وحدة التحكم، فكل منهما يقدم تجربة لا تنسى.

وفي النهاية الإكثار من اللعاب الإلكترونية قد يؤدي إلى الادمان عليها لذا ينصح باللعب بعقلانية ومراقبة الوقت ونوعية الألعاب.

(90)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *