الرئيسة المغرب تطبيق “هيتش” لسيارات الأجرة يغزو مدينة مراكش السياحية

تطبيق “هيتش” لسيارات الأجرة يغزو مدينة مراكش السياحية

219
0

أخيرا، بعد الدار البيضاء والرباط ، تستعد مدينة مراكش للترحيب بأولى سيارات الأجرة التي تحمل اسم “في يدك” في أوائل العام الجديد 2019. و بعد أن انطلق رسميا في في المغرب منذ نوفمبر 2017 ، يبدو أن أول تطبيق قانوني للنقل في المملكة بدأ في نسج شبكته الخدماتية عبر التجمعات الكبرى في البلاد.

فبعد غزوه العاصمة الاقتصادية في نوفمبر 2017 ، ثم العاصمة الإدارية في سبتمبر 2018 ، جاء دور العاصمة السياحية للمغرب لتستسلم لسحر التطبيق الهاتفي المسمى “هيتش” . و من الأكيد أن انتشار استعماله ابتداء من 19 يناير 2019 على مستوى مدينة مراكش ، والتي تُعرف بأنها أول مقصد سياحي بالمملكة ، سيسهم بلا شك في تعزيز عرض التنقل لصالح السياح والسكان المحليين.

و بهذا الإطلاق ، تخطو شركة “هيتش” خطوة جديدة في إستراتيجيتها لنسج شبكة خدماتية، بسرعة وبشكل فعال ، عبر المدن الرئيسية للبلاد. و كالمعتاد ، اختار القائمون على التطبيق هيتش الارتباط حصرا مع سيارات الأجرة المهنية. ولهذه الغاية ، تم إجراء اتصالات مثمرة مع المراكز النقابية الرئيسية الممثلة في مراكش. ويتمثل الهدف قصير المدى في إبرام شراكات رابح / رابح ، مع 100 سائق  سيارة أجرة عند البداية ، والوصول قبل فصل الصيف ، إلى ما مجموعه 500 سائق مسجل.

بالإضافة إلى النقابات العمالية ، تجري اتصالات أخرى مع ممثلي قطاع السياحة والترفيه للترويج عروض “هيتش” و التفكير المتبادل في حلول التنقل التي تلائم السياح.

في موازاة ذلك، و نظرا لخصوصية مراكش، فإن عملية تكوين السائقين التي ستتم بشراكة مع الإتحاد المغربي للشغل و تعاونية تاكسيات الخدمة في مراكش، ستتعزز بمناهج تكميلية تتضمن تفصيلا للمكوّن السياحي للمدينة و تاريخها الحضاري ومناطق الجذب السياحي الرئيسية فيها.

وبالطبع ، سيستمتع سائقو هيتش من مراكش بنفس المزايا التي يتمتع بها نظراؤهم في الرباط و البيضاء . ولأنها مهتمة بمستقبل المهنيين ، عملت هيتش منذ تأسيسها في المغرب على تعميم التأمين الصحي على سيارات الأجرة التابعة لها. فاليوم ، يستفيد عدة مئات من السائقين من التأمين الصحي الذي بلورته مع مؤسسة “شيل”. كما أنهم يستفيدون من الخصومات على اشتراكات الإنترنت ، وكذلك على إطارات العجلات.

وباعتبارها عاصمة سياحية للمملكة ووجهة لقضاء العطلات بالنسبة لعملاء هيتش الأجانب ، فقد أصبحت مراكش الامتداد المنطقي لاستراتيجيتها لتعظيم تواجدها في المغرب ، لا سيما من خلال تقديم بديل عملي و مكمّل لوسائل النقل التقليدية.

و حتى قبل إطلاقه فيها، سجل التطبيق أكثر من 20000 اتصال من مراكش. و حيث يرجح أن تكون هي نقطة التطبيق الساخنة  في المغرب، يبدو أن مراكش على الطريق الصحيح لتصبح المدينة الثانية من حيث التدفق بعد الدار البيضاء.

(219)

عبد الصمد العماري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *