الرئيسة جنوب إفريقيا شركة Bidooh لتكنولوجيا اللوحات الإشهارية تصل إلى جنوب إفريقيا

شركة Bidooh لتكنولوجيا اللوحات الإشهارية تصل إلى جنوب إفريقيا

54
0

أعلنت شركة Bidooh ، الشركة التقنية التي تقف وراء أول برنامج للتعرف على الوجوه للوحات الإعلانات الرقمية في العالم ، عن خطط للتوسع في سوق الإعلانات بجنوب إفريقيا. حيث وقعت اتفاقية ترخيص تمثل الخطوة الأولى في إفريقيا لتوسيع سوقها العالمي. و تتيح منصة بيدوه الأوتوماتيكية للمعلنين قياس من قام بمشاهدة كل رسالة وتعديل خطتهم ، في الوقت الفعلي ، وفقًا لذلك.

و قد وقعت اتفاقية ترخيص مع شريكها الحصري ، نيسار آلي ، الذي سيترأس الآن شركة بيدوه جنوب إفريقيا. و نيسار هو رجل أعمال و مستثمر ، يخطط لتثبيت منصة اللوحات الرقمية على 500 شاشة في جميع أنحاء جنوب أفريقيا على مدى ثلاث سنوات.

تستخدم Bidooh كاميرات التعرف على الوجه داخل اللوحات الإعلانية لتحديد خصائص المارة ، مثل العمر أو الجنس وبعد ذلك استخدام هذه المعلومات لتوفير إعلانات مخصصة. و تعمل تقنية حماية البيانات العامة من خلال توصيل “صندوق Bidooh” ، الذي يحتوي على الكاميرات و آليات الذكاء الاصطناعي (AI) ، في منفذ واجهة الوسائط المتعددة عالية الوضوح HDMI داخل أي شاشة.

سيتم تشغيل الشاشة الأولى في هذه الاتفاقية بعد يونيو مع عرض 50 موقعًا في جميع أنحاء جنوب إفريقيا في منافذ البيع الكبرى ومراكز التسوق. تعتزم الشركة تثبيت الشاشات في مراكز التسوق والمكاتب والمراكز التجارية الكبيرة الأخرى. و يمكن لأي شاشة الاتصال بمنصة Bidooh وأن تصبح شاشة إعلانات بمجرد توصيل صندوق Bidooh في منفذ HDMI.

وقال شاز موغال ، المؤسس المساهم وكبير المسؤولين عن الشراكات في “بيدوه”: “يسرنا أن نتشارك مع نيسار آلي في جنوب إفريقيا ، حيث أن هذه خطوة أخرى إلى الأمام في استراتيجية النمو العالمية لبيدوه. إن توسيع نطاق وصولنا إلى قارة أخرى يدل على الطلب الدولي على منصتنا ويثبت قدرتنا على العمل عبر الثقافات والبلدان المختلفة. “

أما نيسار آلي فصرح بدوره “نعتقد أن جنوب إفريقيا هي موقع ممتاز لتوسع Bidooh فيه ، كنقطة ساخنة للأفكار المبتكرة والتكنولوجيا المتطورة. نحن نعتقد أن منصة Bidooh فريدة من نوعها لأنها تتيح لأي نوع من الشركات مهما كانت صغيرة أن تصبح معلنًا بتكلفة منخفضة وأعتقد أن العديد من الشركات ستستفيد من هذه الفرصة. “

و كانت أعلنت الشركة مؤخرًا عن تواجدها في أمريكا للمرة الأولى بعد طرح شاشاتها بنجاح في جميع أنحاء المملكة المتحدة وأوروبا على مدار العامين الماضيين.

(54)

عبد الصمد العماري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *