الرئيسة المغرب في إطار شراكة “رابح-رابح”، فرنسا تدعم صناعة التكنولوجيا المغربية

في إطار شراكة “رابح-رابح”، فرنسا تدعم صناعة التكنولوجيا المغربية

28
0

صرح وزير الدولة الفرنسي للشؤون الرقمية سيدريك أو أن فرنسا ستقدم الدعم لصناعة التكنولوجيا المغربية ، مما يساعد على بناء قدرات الشركات الناشئة في المملكة من خلال التدريب والتطوير.

و تحدّث أو لوكالة الأنباء المغربية (MAP) في ملتقى فيفاتيك Vivatech السنوي في باريس، و هو معرض تكنولوجي يجمع أكثر من 9000 شركة ناشئة و 1900 مستثمر من جميع أنحاء العالم.

مشاركة فاعلة للمغرب في مؤتمر باريس للتكنولوجيا
مشاركة فاعلة للمغرب في معرض باريس للتكنولوجيا

شاركت 16 شركة مغربية ناشئة في فيفاتيك هذا العام ، مما عزز صورة المغرب الدولية في قطاع التكنولوجيا.

اعترف أو بأن فرنسا تستفيد استفادة كبيرة من الخبرة التقنية المغربية وأوضح أنها ستفيد المغرب.

حسب تصريح أو لوكالة المغرب العربي للأنباء، فإنه ” يمكن لفرنسا اليوم، في مجال التكنولوجيا، أن تعتمد اعتمادًا كبيرًا على المواهب المغربية، لكن ذلك يجب أن يتم بطريقة مربحة للجانبين”.

في عام 2017 ، أطلقت فرنسا برنامج French Visa Tech، الذي يبسط إجراءات التأشيرة للشركات الفرنسية التي ترغب في توظيف خبرات من الخارج.

هناك أكثر من 10000 شركة فرنسية مؤهلة للحصول على برنامج التأشيرات الفرنسية والعديد منها قد قام بالفعل توظيف المواهب المغربية.

التقى أو بوزير الصناعة المغربي مولاي حفيظ العلمي في معرض فيفاتيك وأوضح أنه من خلال شراكة مربحة للجانبين، ستواصل فرنسا الاستفادة من المواهب المغربية ، لكن فرنسا “ستأتي أيضًا إلى المغرب لمساعدة الشركات المغربية على تطوير وتدريب الموظفين. “

دون تقديم مزيد من المعلومات حول إطار زمني محدد لهذه المبادرة، أكد الوزير الفرنسي : “نحن نعمل بجد من أجل هذه الغاية”.

ما فتئت المملكة المغربية تدفع استراتيجيتها الرقمية نحو الأمام، مع الاعتراف بالدور التحويلي الكبير الذي تلعبه التكنولوجيا في اقتصادها. في عام 2017 ، أنشأت وزارة الصناعة الوكالة الوطنية للتنمية الرقمية (ADD) لدعم المبادرات الرقمية في الإدارات العمومية، وكذلك في القطاع الخاص.

وقال الوزير العلمي في فيفاتيك : “سوف نتأكد من أن شبابنا المهتمين بالابتكار والقطاع الرقمي يتلقون الدعم بشكل صحيح ولديهم الإمكانيات والفرص بما في ذلك تدويل شركاتهم الناشئة”.

هجرة الأدمغة

يعتبر مشكل هجرة الكفاءات مصدر قلق للمغرب. وفقًا لاستطلاع أجرته شركة التوظيف المغربية “”Rekrute عام 2018، فإن 91٪ من المغاربة يريدون العمل في الخارج من أجل تحسين نوعية حياتهم وبيئات عملهم

وفقًا لسلوى قرقري بلقزيز ، رئيسة الفيدرالية المغربية لتكنولوجيا المعلومات ، فإن 8000 موظف على مستوى إداري في قطاع تكنولوجيا المعلومات يغادرون المغرب فعليًا كل عام ، وفقًا لما أوردته صحيفة أخبار اليوم المغربية العام الماضي.

تعمل بعض الشركات المغربية جاهدة لوقف هجرة الأدمغة الرقمية. حيث قامت شركة Everis العملاقة في مجال تكنولوجيا المعلومات، التي لها مكاتب في الدار البيضاء وتطوان ، بوضع برنامج عمل مرن لموظفيها. من خلال تعزيز توازن أفضل بين العمل والحياة من خلال ساعات العمل المرنة والعمل عن بعد ، و ذلك أملا في الحفاظ على أفضل موظفيها.

(28)

عبد الصمد العمري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *