الرئيسة إتصالات فوداكوم كونغو مهددة بفقدان ترخيصها 2G في غياب اتفاق مع كنشاسا

فوداكوم كونغو مهددة بفقدان ترخيصها 2G في غياب اتفاق مع كنشاسا

22
0

في 29 أبريل الماضي، منح وزير الاتصالات شهرًا كمهلة لشركة فوداكوم كونغو لتسوية 30 مليون دولار في إطار تجديد رخصتها لشبكة الجيل الثاني 2G، بعد اتهامات “بمخالفات” ترفضها الشركة. بعد ساعات من انقضاء هذا الموعد النهائي، لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الطرفين.

في مرسوم مؤرخ في 29 أبريل ، عاد وزير البريد والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الكونغولي ، إيمري أوكوندجي ندجوفو، إلى التعديل الذي أبرم في 17 ديسمبر 2015 بين كينشاسا وفوداكوم كونغو و ينص على تمديد مدة ترخيص 2G لمدة عشر سنوات. لكن حسب الوزير، هناك فقرة “غير قانونية” تحتّم على شركة فوداكوم دفع غرامة قيمتها 30 مليون دولار إلى الخزانة الكونغولية في غضون شهر.

يؤكد المرسوم الوزاري أنه بعد هذه إنقضاء هذه الفترة “سيتم سحب ترددات GSM المرفقة بهذا الترخيص وعرضها للبيع بالمزاد”.

شركة فوداكوم كونغو مهددة بفقدان ترخيصها
شركة فوداكوم كونغو مهددة بفقدان ترخيصها

وفقًا لخبراء من وزارة الاتصالات وهيئة تنظيم البريد والاتصالات (ARPTC)، كان هذا القانون ينص على أنه بعد عشرين عامًا من التشغيل، أي في يناير 2018، تقوم فوداكوم بأداء ضريبة تعادل سعر شراء الترخيص الأخير الممنوح، في هذه الحالة 65 مليون دولار. تضاف إلى هذا المبلغ رسوم تعديل الترخيص، بعد تخصيص ترددات GSM إضافية طلبتها الشركة وحصلت عليها في عام 2015 من أجل زيادة قاعدة المشتركين لديها.

المفاوضات جارية

ردت فوداكوم كونغو في بيان لها: “كشركة مواطنة و امتثالًا لقوانين وأنظمة الجمهورية، حصلت فوداكوم كونغو بطريقة قانونية على تمديد مدة ترخيصها G2 وفقًا للقوانين واللوائح السارية في عام 2015 و هي تدحض بشدة جميع الادعاءات غير المبرّرة عن الاحتيال التي تنتشر في الصحافة “.

تؤكد الشركة كذلك أن “الدفعة المتعلقة بالضريبة الاستثنائية للتعديل التي تم الحصول عليها من الاتصالات السلكية واللاسلكية تم تنفيذها على النحو المرغوب، ولا يمكن أن تكون موضوعًا لأي اعتراض”.

و يؤكد مسؤول تنفيذي عن شركة فوداكوم: “عند توقيع اتفاق 17 ديسمبر 2015 ، قمنا بعملية دمج بين الإجراءين: تمديد مدة الترخيص لمدة عشر سنوات و الحصول على الترددات الإضافية، وكل ذلك بمبلغ 16.25 مليون دولار الذي يمثل 25٪ من التكلفة الأولية للحصول على ترخيصنا، في عام 1998”.

وتتواصل المحادثات في كينشاسا بناءً على طلب مجلس رئاسة الجمهورية بين الحكومة وفوداكوم كونغو التي تزوّد حوالي 12 مليون مشترك في البلاد وغالبيتهم يستخدمون تقنية الجيل الثاني وخاصة في المناطق المحلية البعيدة.

(22)

عبد الصمد العماري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *