الرئيسة الأخبار MTN تطلق أول خدمة ذكاء صناعي للأموال المتنقلة في إفريقيا

MTN تطلق أول خدمة ذكاء صناعي للأموال المتنقلة في إفريقيا

34
0

قامت مجموعة MTN  بالإعلان عن إطلاق أول خدمة ذكاء صناعي للأموال المتنقلة في افريقيا و المتمثلة في مجيب آلي مساعد “شات بوت”. و تم إطلاق الخدمة مباشرة في ساحل العاج في شهر مايو وسيتم طرحها عبر الموقع الخاص بشركة MTN في الأشهر القليلة المقبلة.

يُمكّن "المساعد الآلي" العملاء من التعامل مع خدمات الأموال المتنقلة عبر MTN
يُمكّن “المساعد الآلي” العملاء من التعامل مع خدمات الأموال المتنقلة عبر MTN

يُمكّن “المساعد الآلي” العملاء من التعامل مع خدمات الأموال المتنقلة عبر MTN، بما في ذلك المدفوعات، على منصات الوسائط الاجتماعية المختلفة مثل واتساب و فايسبوك ميسينجير وعبر الرسائل القصيرة. سيتم تضمين الخدمة أيضًا بمرور الوقت ، في خدمة الرسائل الفورية المتقدمة التي أطلقتها MTN مؤخراً و المسماة “أيوبا”. “المساعد الآلي” هو دليل للذكاء الاصطناعي يساعد المستخدمين على التعامل مع خدمات الأموال المتنقلة من MTN، كما يعمل على تقديم معلومات مفيدة أخرى. يعزز هذا الابتكار المراسلات و الذكاء الاصطناعي لزيادة التواصل مع العملاء و إشر اكهم في رهان تحسين تجربة المستخدم.

وتعليقًا على هذا الإعلان، قال روب شوتير، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة MTN: “نحن متحمسون لتزويد أكثر من 60 مليون عميل في مختلف أنحاء إفريقيا بمزايا حلول الأموال عبر الأجهزة المحمولة لدينا. تسخير التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي يمكن أن يتحسن على نطاق واسع، وكيف تتفاعل MTN مع العملاء، وتمكنهم من الوصول إلينا و إلى خدماتنا في أي وقت وفي أي مكان، من خلال مجموعة متنوعة من القنوات بما في ذلك الشبكات الاجتماعية وتطبيقات المراسلة. يمكننا أيضًا تسخير قوة الذكاء الاصطناعي لتزويد عملائنا بالإجابات الصحيحة على أسئلتهم في الوقت المناسب”.

وأضاف شوتر: “نحن ملتزمون بتحسين الإدماج المالي من خلال مجموعة من الحلول التي تهدف إلى تلبية احتياجات مختلف قطاعات السوق. بينما قامت MTN بخطوات كبيرة في هذه المجالات، إلا أننا سنواصل العمل لتقديم رؤيتنا إلى MTN لتصبح واحدة من أكبر شركات التكنولوجيا المالية من خلال ترك بصمتنا”.

(34)

عبد الصمد العماري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *