الرئيسة السنغال نافيساتو ضيوف، 22 عامًا، أحد مؤسسي الجواز الصحي الرقمي “سينفيتال”

نافيساتو ضيوف، 22 عامًا، أحد مؤسسي الجواز الصحي الرقمي “سينفيتال”

28
0

كانت الشابة السنغالية نافيساتو ضيوف، أحد مؤسسي سينفيتال، من بين المشاركين في النسخة الإفريقية الأولى ليوم المرأة الرقمية، التي نُظمت يوم الخميس 13 يونيو في العاصمة داكار.

الشابة السنغالية نافيساتو ضيوف، أحد مؤسسي سينفيتال
الشابة السنغالية نافيساتو ضيوف، أحد مؤسسي سينفيتال

تقوم سينفيتال، وهي شركة ناشئة من عشرة أشخاص تم إطلاقها في عام 2017، بتحويل البيانات الطبية للمرضى من خلال رمز الاستجابة السريعة أو الباركود المثبت على بطاقة أو سوار أو حتى قلادة. و يمكن للأطباء الوصول إلى البيانات الطبية للمرضى على الفور عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة.

و أصبحت خدمة سينفيتال متاحة من خلال الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر، كما تسهل العناية في حالات الطوارئ ويسمح أيضا للمرضى بإدارة المواعيد الطبية الخاصة بهم.

تشرح نافيساتو ضيوف أن الفكرة هي تسهيل عمل الأطباء وأطباء الطوارئ الذين يمكنهم التحرك بسرعة أكبر إذ أن المعلومات الآمنة متوفرة باللغات المحلية والدولية.

راودت نافيساتو ضيوف، الحاصلة على ديبلوم في الصناعة الكيميائية والغذائية، فكرة إطلاق مشروعها الجديد بعد أن فقدت عمتها بسبب خطأ علاجي، إذ تم التعامل بشكل غير مناسب مع استجابة حسّاسة لجسدها.

في مارس الماضي، فازت سينفيتال بنسخة 2018-2019 من جائزة “توتال لأحسن شركة ناشئة في السنة” وأيضًا بجائزة لجنة التحكيم للسيدات في المسابقة التي نظمتها شركة توتال في السنغال.

توضح الشركة الناشئة في موقعها بخصوص هذه الخدمة: “بفضل سينفيتال أو جواز المرور الطبي، كن أنت الفاعل الرئيسي لصحتك في قلب النظام الطبي. يمكن الوصول إلى المعلومات الحيوية الخاصة بك على الفور أينما كنت عبر حلول آمنة بواسطة أحدث التقنيات المصممة خصيصا لتلائم كل شخص”.

سينفيتال هي شركة ناشئة من عشرة أشخاص تم إطلاقها في عام 2017

يعد الجواز الصحي سينفيتال بمثابة شركة ناشئة تتطور في عالم الصحة الرقمية وتتيح الوصول إلى المعلومات الحيوية في أي وقت عبر تقنيات عالية الأداء: تتوفر رموز QR المحمولة على شكل بطاقات أو أساور أو معلقات. يتيح الفحص الوصول إلى بطاقة الطوارئ و إلى الملف الطبي الممسوح ضوئيًا والمتوفر بعدة لغات من أخذ وإدارة المواعيد الطبية الخاصة بك. و يتضح أن الهدف النهائي هو إتاحة دفتر صحي رقمي من سينفيتال لكل مواطن سينيغالي ثم استهداف جميع سكان العالم في مرحلة لاحقة.

(28)

عبد الصمد العمري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *