الرئيسة الأخبار لماذا تخلت كريم عن أعمالها في السودان ؟

لماذا تخلت كريم عن أعمالها في السودان ؟

74
0

بعد أقل من عام من إطلاق كريم لعملياتها في السودان، قررت الشركة التخلي عن أعمالها في البلاد في 30 يونيو 2019. وأعلنت الشركة المشهورة في مجال تطبيقات السيارات و العربات خروجها من السودان في بيان لرويترز، بعد 3 أشهر فقط من حصول أوبر على صفقة بقيمة 3.1 مليار دولار للاستحواذ عليها.

كريم توقف عملياتها التجارية في السودان
كريم توقف عملياتها التجارية في السودان

في الاكتتاب العام الذي قدمته أوبر في شهر مارس الماضي، قيل إن كريم ستغادر السودان. كما أعلنت كريم عن قرارها بالخروج من البلاد على حسابها في فايسبوك الشهر الماضي. و وفقًا لهذا المنشور، سيتم تعليق عملياتها التجارية في السودان في 30 يونيو 2019. وقد تمت كتابة هذا القرار أيضًا وفقًا لاتفاق مع أوبر يخضع لموافقة الجهات التنظيمية.

كانت كريم قد قررت خوض المغامرة في السودان بدءا من شهر سبتمبر 2018، بعد أن ألغت الولايات المتحدة العقوبات الاقتصادية على البلاد. من ناحية أخرى ، يواجه السودان حالة من عدم الاستقرار السياسي منذ الاحتجاج الذي اندلع في ديسمبر 2018.

و قال متحدث رسمي من شركة كريم أنه لا توجد خطط لإغلاق أي سوق آخر وأن الخروج من السودان لن يؤثر على العمليات في أي مكان آخر. لا تزال المنصات المحلية الأخرى التي تقدم نفس الخدمات تعمل في السودان مثل “ترحال” و غيرها. و على الرغم من رفع العقوبات عنها، لا تزال البلاد على قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب.

و يتضح جليا أنه في ظل الأزمة السياسية، أصبح غزو التكنولوجيا لمناحي الحياة في السودان محدوداً. و يمكن أن نلاحظ هذا بوضوح عندما يحجب الحكام العسكريون الوصول إلى الإنترنت لإسكات المحتجين في البلاد. فالمواطنون محرومون من حقوقهم في الوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت. كما أن إغلاق الإنترنت يشلّ الاقتصاد الرقمي ويؤثر على سبل عيش أولئك الذين يعتمدون على الخدمات الرقمية مثل الركوب السريع والخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول في السودان.

(74)

عبد الصمد العمري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *