الرئيسة إفريقيا إيندرايفر تدخل غمار المنافسة المحمومة لخدمات السيارات والتنقّل في إفريقيا

إيندرايفر تدخل غمار المنافسة المحمومة لخدمات السيارات والتنقّل في إفريقيا

31
0

أطلقت إيندرايفر (InDriver)، الشركة الناشئة في مجال تطبيقات سيارات الأجرة خدماتها مؤخرًا في كمبالا الأوغندية.

بعد أن بدأت العمل في نيروبي الكينية شهر يونيو الماضي، تعمل شركة التاكسي عبر الإنترنت الآن في أربع دول إفريقية هي كينيا وأوغندا وجنوب إفريقيا وتنزانيا.

يسمح تطبيق إيندرايفر للركاب بتحديد قيمة الأجرة
يسمح تطبيق إيندرايفر للركاب بتحديد قيمة الأجرة

يسمح تطبيق إيندرايفر الذي تأسّس في روسيا ومقرّه الآن في نيويورك، للركاب بتعيين قيمة الأجرة الخاصة بهم للسائقين القريبين لقبولها أو رفضها أو حتى تعديلها. تعمل الشركة الناشئة في 200 مدينة عبر العالم، ويستخدمها 26 مليون شخص وجمعت 15 مليون دولار في جولتين تمويليتين من مؤسّسة Leta Capital، وفقًا لما جاء في بيان أصدره متحدث رسمي باسم الشركة ووفقا كذلك لمعطيات Crunchbase.

دخلت InDriver إلى أمريكا اللاتينية وتنزانيا في عام 2018. وترى الشركة الناشئة فرصًا قيّمةً في أفريقيا تعتمد على النموّ الحضري والديموغرافي وبعض الخصائص الفريدة لمنصتها.

وقال إيغور فيدوروف، كبير مسؤولي التسويق في InDriver: “نعتقد أن إفريقيا ستكون سوقًا كبيرًا لنا نظرًا لوجود العديد من المدن والكثافة السكانية في المناطق التي لا تزال غير قادرة على الوصول إلى تطبيقات الركوب”.

ويعتقد أن InDriver يمكنه الوصول إلى شريحة واسعة تمثّل سوقًا إضافيةً في المدن الإفريقية  قد تغفلها خيارات الركوب  الأخرى التي تتطلب بطاقات للتسجيل أو لا تسمح بتقديم عروض أسعار. يسمح تطبيق الهاتف المحمول هذا بالدفع النقدي، وتنظر InDriver إلى نفسها كخدمة تكنولوجيا معلومات أكثر منها شركةً لسيارات الأجرة، وفقًا لـفيدوروف. لا تموّل الشركة أو تعيّن السيارات مباشرة في أفريقيا. تتقاضى InDriver نسبة مئوية من كل رحلة لتوليد إيرادات ولا تأخذ حاليًا عمولة من السائقين في إفريقيا رغم أنها تفعل ذلك في الأسواق الأخرى.

في الوقت الحالي، تلتزم InDriver بخدمة سيارات الأجرة فقط في إفريقيا (دون وجود خطط فورية لدخول سوق خدمات الدراجات النارية للأجرة) أو إضافة خدمات أخرى تُوفّرها في الأسواق الأخرى مثل تأجير الشاحنات.

فيما يتعلق بالتواصل التسويقي في كمبالا، ستعتمد InDriver في المقام الأول على التواصل الشفهي الذي يُكسبها ميزة الأسعار الرخيصة وإمكانية مناقشة الأسعار الشائعة في أسواق سيارات الأجرة في القارة في إطار عملية سريعة عبر الإنترنت يتم التحكم فيها.

يأتي توسع InDriver في أوغندا في وقت أصبحت فيه أسواق التنقّل الذكيّ الإفريقية اهتمامًا محلّيا وإقليميًا وعالميًا متعدد الأساليب. تتراكم الكثير من التطبيقات وتتوسع حلول سيارات الأجرة عبر الإنترنت في القارة عبر الشركات الناشئة التي تقدّم خدمات سيارات الأجرة و التوصيل عبر السيارات والدراجات النارية.

تعمل أوبر في ثماني دول أفريقية، وفي العام الماضي انضمت إلى شركة بولت العالمية (تاكسيفاي سابقًا) لإضافة خدمات تاكسي الدراجات النارية في القارة.

على المستوى المحلي، أعلنت الشركة الناشئة الأثيوبية ZayRide لسيارات الأجرة أنها ستتوسع إلى غرب إفريقيا في غشت الحالي.

وشهدت سوق ركوب الدراجات النارية في إفريقيا، والتي تقدر قيمتها بنحو 4 مليارات دولار، موجة من الاستثمار والتوسع. فقد أعلنت MAX النيجيرية عن جولة بقيمة 7 ملايين دولار بدعم من Yamaha للتوسع في غرب إفريقيا وقيادة السيارات الإلكترونية الكهربائية. كما أطلقت شركة أوبيرا العالمية لمتصفح الويب خدمتها لسيارات الأجرة ORide في نيجيريا الشهر الماضي.

وتوسعت شركة SafeBoda لركوب الدراجات النارية التي تتخذ من أوغندا مقراً لها إلى كينيا كما موّلت مؤخرًا جولة للسيري B، اشترك في استثماراتها كلّ من Allianz الألمانية و Go-Jek الإندونيسية.

وبالتالي، سواء تعلّق الأمر بالتنقّل على عجلتين أو على أربعٍ، فإن سوق الركوب عبر الطلب في إفريقيا يتحرك بسرعة. سيحدّد الزمن والقدرة على مقاومة الاستنزاف الشركات الناشئة، بما في ذلك InDriver، التي يمكنها البقاء في السباق للحصول على حصة سوقية أو تلك التي ستُجبر على الخروج منه.

(31)

عبد الصمد العماري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *