الرئيسة إفريقيا موقع Tastemakers لتنظيم وتسويق الأسفار السياحية نحو افريقيا يحصل على استثمار بمليون دولار

موقع Tastemakers لتنظيم وتسويق الأسفار السياحية نحو افريقيا يحصل على استثمار بمليون دولار

36
0

جمعت شركة Tastemakers التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، استثمارات بقيمة مليون دولار في إطار جولة تمويلية بقيادة شركة Precursor Ventures لدعم أعمالها التي تربط بين الموارد السياحية وفرص المغامرة في إفريقيا مع المهتمّين العالميين.

تقوم منصّة Tastemakers بالإشراف وتحديد الأسعار لقوائم السفر والتجارب الثقافية الأفريقية، بدءًا من جولات الطيران الشراعي وحتى جلسات تذوق النبيذ إلى الحفلات الموسيقية.

تولّد الشركة الناشئة عائدات عن طريق أخذ عمولة 20 ٪ على كل معاملة. ويصوّر أصحاب الموارد الإفريقية التجارب والمغامرات ويرفعونها على الموقع.

يوجد حوالي 700 مليون شخص حول العالم يحجزون لعيش تجارب ثقافية
يوجد حوالي 700 مليون شخص حول العالم يحجزون لعيش تجارب ثقافية

صرحت شيراي روبنسون الرئيس التنفيذي ومؤسسTastemakers  قائلة: “ستستخدم هذا الاستثمار لزيادة عدد التجارب المقدمة من 200 إلى 10000 وبناء قدرات التعلم الآلي من أجل الربط بين المزوّدين والعملاء بشكل أفضل”.

وشبّهت شيراي شركتها بموقع Airbnb لأنها تقوم بحثّ الناس وربطهم بتجارب السفر في إفريقيا على نطاق واسع.

وفيما يتعلق بالسوق المستهدف لشركتها الناشئة، تشير روبنسون إلى شريحة من المسافرين الذين لديهم فضول ثقافي أي الأشخاص الذين يسافرون لتجربة أشياء مثل الورش الفنية أو الطبخ أو الموسيقى أو الرقص أو غيرها.

وقالت روبنسون: “لقد نظرنا إلى من يقوم بهذه الأنواع من الرحلات وعدد الأشخاص الذين يحجزون … ووجدنا أنه على المستوى العالمي، يوجد حوالي 700 مليون شخص حول العالم يحجزون لعيش تجارب ثقافية”.

وفقًا لروبنسون تحدث معظم هذه الرحلات في أجزاء أخرى من العالم لأسباب مختلفة تتراوح بين الصور النمطية السلبية أو صعوبة تحديد الخيارات السياحية في أفريقيا.

وهي ترى أن اقتراح Tastemakers هو الموقع الذي يمكن أن يجلب نسبة أكبر من هؤلاء المسافرين إلى إفريقيا.

فيما يتعلق بالإيرادات المحتملة ، أكّدت روبينسون أن Tastemakers هي شركة شفافة وواضحة في الأرقام والأهداف. وقالت: “إذا استطعنا الاستحواذ على 1٪ من هذا السوق [700 مليون] في السنوات الخمس المقبلة، فسيتم توليد 2.2 مليار دولار على منصتنا”، مشيرة إلى أن متوسط ​​تكلفة الحجز يبلغ 308 دولارات. إنها تعتقد أن Tastemakers قد تصل إلى هذه الأرقام بحلول عام 2025. وبتطبيق عمولة 20 ٪، تصل إيراداتها إلى 434 مليون دولار.

وقال تشالز هودسون مدير العلاقات في Precursor Ventures :”استثمرت في Tastemakers باعتبارها شريكا مهمًّا نظرًا لإمكاناتها كمتقدم مبكر في سوق السفر خارج الصندوق الذي يجذب المزيد من الراغبين والمهتمين”.

وأضاف: “لقد فهمت للتو أنه زمن إفريقيا، ولماذا سعت شركة “النمر الأسود” و غيرها الكثير من الشركات الناشئة التي لديها قدم في أفريقيا، وأن هناك المزيد من الأشخاص المهتمين بالذهاب إلى إفريقيا”.

“إنه لا يشبه الذهاب إلى مدينة نيويورك … لديك مزوّدون يصعب العثور عليهم ويصعب أن توفّر لهم حجوزات … إنها ليست سهلة التسويق بشكل جيد. إذا تمكنت من أن تصبح مُجمّعًا ومنسقًا لهؤلاء، فبإمكانك أن تصبح بفعالية أكبر مصدر لقيادة وإلهام المسافرين من مختلف الأجيال “.

تبحث Tastemakers عن الشراكة الفرعية وفرص مشاركة الإيرادات. فهي تستخدم Stripe و WorldRemit لمعالجة مدفوعات الهاتف المحمول للمعاملات على الموقع وأقامت شراكات ترويجية مع Uber Africa. تعتبر الشركة الناشئة Kempinski Hotels أيضًا أكبر شريك لها بالنسبة للسكن و المبيت.

تقدم Tastemakers أيضًا خدمات استشارية للبائعين على الموقع، ولتحديد أفضل الأسعار وتسويق تجارب سفرهم بشكل أكثر فاعلية عبر الإنترنت.

تعتبر شيراي روبينسون نفسها واضحة بشأن وضع الشركة الربحي، لكنها ترى أن هناك اتجاه صعودي لأفريقيا إلى ما وراء توليد الأعمال من السياحة. وقالت: “أنا من الناحية الاستراتيجية، لا أسوّق Tastemakers كشركة ناشئة ذات تأثير اجتماعي … لكننا نؤمن بمزايا تقاسم الاقتصاد إلى فئات متنوعة من السكان في إفريقيا والمجتمعات الممثلة بشكل غير كاف أو محدود في قطاعي التكنولوجيا والسياحة”.

(36)

عبد الصمد العماري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *