الرئيسة موريتانيا موريتانيا تراهن على الشباب حملة المشاريع المبتكرة للنهوض باقتصادها الرقمي

موريتانيا تراهن على الشباب حملة المشاريع المبتكرة للنهوض باقتصادها الرقمي

80
0

انتهت ورشة العمل التدريبية للشباب الموريتانيين أصحاب المشروعات المبتكرة يوم 4 سبتمبر في نواكشوط. وتندرج هذه الورشة، التي افتتحت يوم الاثنين، كجزء من الخطة الوطنية لإدماج الاقتصاد الوطني في مجال الاقتصاد الرقمي.

تهدف موريتانيا إلى إعطاء مكانة كبيرة للرقمنة في اقتصادها لخلق المزيد من فرص الشغل. وتنظم أنشطة ورشة العمل هذه بإشراف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU).

وبدا وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الدكتور سيدي ولد سالم، مقتنعًا بأن هذا الاجتماع سوف يساهم في تنشيط المشاريع المتعلقة بتشغيل الشباب.

وأكد في تصريحاته أن “العالم يشهد حاليًا وتيرة الابتكار التكنولوجي السريعة والتقدم الذي يؤثر على الاقتصاد والمجتمع وكذلك طريقة العمل والدراسة”، مضيفًا أن الابتكار التكنولوجي في مجالات الاتصالات والتطبيقات  يقدم فرصًا غير محدودة للمواهب الشابة لخلق قيمة اقتصادية وفرص عمل.

وأشار الوزير إلى أن التجارب الدولية تثبت أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم في وضع أفضل بسبب قدرتها على جعل المشاريع الابتكارية مربحة وناجحة بسبب قدرتها على المساهمة في النمو والمرونة التي تميزها في الإدارة.

ويأمل أن تساعد الشركات الناشئة الموريتانية في هيكلة الاقتصاد الوطني مع توفير فرص العمل.

خلال ورشة العمل التي استمرت ثلاثة أيام، تم التأكيد أن اكتساب المهارات الرقمية لاستغلالها في حالة الحاجة يتطلب جهدا إضافيا متواصلا، بالنظر إلى التطور السريع الذي يميز التكنولوجيات الرقمية والذي يتطلب من المستخدم والمؤسسات التعليمية متابعة هذا التطور وإتقانه. 

(80)

عبد الصمد العماري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *