الرئيسة إفريقيا شركة أنديلا تسرّح 400 موظف بينما تعلن عن عائدات ب50 مليون دولار

شركة أنديلا تسرّح 400 موظف بينما تعلن عن عائدات ب50 مليون دولار

39
0

صرح الرئيس التنفيذي جيريمي جونسون للشركة الناشئة أنديلا (Andela) التي توظّف المواهب التقنية في إفريقيا أنها ستسرّح 400 مهندس مبتدئ في كل من كينيا وأوغندا ونيجيريا.

تأتي عمليات التسريح من العمل في الوقت الذي أعلنت فيه الشركة الناشئة أرقام أرباح لأول مرة تشير إلى أنها ستتجاوز 50 مليون دولار من العائدات السنوية لعام 2019.

نعم، يبدو أن الأخبار متباينة بعض الشيء. ولكن، ليس كل شيء يتحرك في نفس الاتجاه في أعمال الشركات الناشئة.

وفي ما يتعلق بتخفيض عدد الموظفين قالت أنديلا في بيان للشركة: “يعود السبب إلى الطلب في السوق الذي يحتاج إلى المزيد من المواهب الهندسية العالية الكفاءة”.

وقال جونسون في تصريحاته: “لقد رأينا تحولات في السوق وفي ما يبحث عنه عملاؤنا. إن الاتجاه يميل نحو مهندسين أكثر خبرة”.

تدرّب وتؤهل أنديلا المواهب التقنية الافريقية وتوظفها لحساب الشركات العالمية
تدرّب وتؤهل أنديلا المواهب التقنية الافريقية وتوظفها لحساب الشركات العالمية

تتألف قاعدة عملاء الشركة الناشئة أنديلا من أكثر من 200 شركة حول العالم تدفع للمطورين الأفارقة الذين تختارهم وتدربهم أنديلا للعمل على المشاريع.

تأسست أنديلا في عام 2014 ، ولها مكاتب في نيويورك وخمس دول أفريقية: نيجيريا وكينيا ورواندا وأوغندا ومصر. يعد مشروع الفئة D للتكنولوجيا واحدًا من أكثر المشاريع بروزًا في أفريقيا والأفضل تمويلًا، مدعومًا بمبلغ 181 مليون دولار من عدد من المستثمرين من بينهم مبادرة تشان زوكربيرج.

تختار أنديلا قائمة المطورين كل عام الذين يعملون كموظفين مقابل راتب (على غرار شركات الاستشارات الإدارية) ويتم تشجيعهم على مواصلة العمل والعيش في أسواقهم المحلية في إفريقيا.

وفقًا لأرقام ما قبل التسريح الأخير، كان لدى أنديلا 1575 مهندسًا في الميدان. عادة ما تشير التقليصات الكبيرة في الوظائف إلى ضائقة مالية وتناقص الطلب على سلع أو خدمات الشركة. ليس هذا هو الحال مع تحرك موظفي أنديلا، وفقًا لجونسون، الذي يصف عمليات التسريح بكونها نتيجة لقراءة سيئة للسوق.

وقال: “نحن في الواقع نشهد نمواً نشطاً ومكثفًا في أوساط المطورين الكبار والمتوسطين، وفي العام المقبل سنضم 500 مطور آخر”.

“لقد قمنا بتعيين المزيد من المطورين المبتدئين أكثر مما يمكننا وضعه في أدوار بعيدة”.

ووفقًا لجونسون أيضًا، فإن مهندسي برمجيات أنديلا المغادرين سيحصلون على حزم إنهاء الخدمة والمساعدة في التوظيف. وتعمل الشركة مع شركاء مثل CcHub و iHub لربط المطورين بفرص جديدة.

وأضاف: “سيحصل كثير من هؤلاء على وظائف بسرعة في النظام الاقتصادي المحلي، وقد يعودون يوم ما للعمل في أنديلا مرة أخرى”.

وقال جونسون عن إيرادات أنديلا البالغة 50 مليون دولار في عام 2019 : “إنها المرة الأولى التي نؤكد فيها أي شيء عن الإيرادات” لكنه أقر بأن المشروع لا يزال غير مربح.

لم يوضح سبب إصدار الشركة لهذه الأرقام الآن، ولكن يمكن للمرء أن يتكهن أن ذلك لتخفيف المخاوف بشأن الأداء المالي للشركة في ضوء التخفيضات الكبيرة في عدد الموظفين.

أشار جونسون أيضًا إلى أهمية الإيرادات في السياق العالمي للشركات الناشئة. هذا  يعني أن العالم يفي حاجة إلى ما نقوم به. عدد قليل جدا من الشركات حصلت على معدل تشغيل قدره 50 مليون دولار في أقل من خمس سنوات”.

إذا كان هذا أمرًا نادرًا في الأسواق المتقدمة، فإنه سيكون أكثر ندرة في المشهد التقني في إفريقيا، حيث تكون الشركات الناشئة التي تنشر أي إحصاءات مالية نادرة. كشفت شركة رقمية واحدة فقط مدعومة من VC عن عوائد تتراوح بين 50 و 100 مليون دولار. يتعلق الأمر بجوميا شركة التجارة الإلكترونية المدرجة في الاكتتاب العام في بورصة نيويورك في وقت سابق من هذا العام.

قد يكون تسريح 400 مطور موضع ترحيب في أكثر المراكز التقنية نشاطًا في إفريقيا، مثل نيجيريا وكينيا، حيث بدأ التكوين والتمويل سريع في الشركات الناشئة يتفوقان على المواهب الهندسية في مجال البرمجيات، وفقًا لعدد من المؤسسين.

سوف يعتمد القبول في الوظائف جزئيًا على ما إذا كان يمكن لشركات التكنولوجيا المحلية تقديم حزم تنافسية لتحفيز خريجي أنديلا.

إذا تم ذلك ، فإن التأثير الإيجابي لتسريح الموظفين من شركة أنديلا يمكن أن يكون المزيد من تعزيز قدرة هندسة البرمجيات للنظام الاقتصادي التكنولوجي في إفريقيا، طالما ظل معظم المطورين في إفريقيا.

(39)

عبد الصمد العماري مدون مستقل، أتبع شغفي و أحب عملي. أعشق التطوير و التحدي. أهتم بالتكنولوجيا و الرياضيات و الشعر و الفلسفة و شتى صنوف المعرفة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *